الفاخري: إعلان نتائج تحاليل المشتبه بإصابتهم بـ«كورونا» في سبها من طرابلس

مدير فرع المركز الوطني لمكافحة الأمراض في سبها، الدكتور عبدالحميد الفاخري. (تصوير: رمضان كرنفود)

جدد مدير فرع المركز الوطني لمكافحة الأمراض في سبها، الدكتور عبدالحميد الفاخري، تحذيره من أن الوضع الصحي في المدينة لا يزال خطيرًا، مؤكدًا أن فرع المركز «يقوم الآن بفحص العينيات من حالات الاشتباه بفيروس كورونا لكن إعلان جميع النتائج يكون عن طريق المركز الوطني لمكافحة الأمراض في طرابلس».

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته اللجنة المركزية لمكافحة فيروس «كورونا» ببلدية سبها برئاسة عميد البلدية الشاوش غربال، وبحضور أعضاء اللجنة مدير فرع المركز الوطني لمكافحة الأمراض الدكتور عبدالحميد الفاخري، ومدير أمن سبها العقيد السنوسي صالح، ومدير جمعية الهلال الأحمر فرع سبها محمد أبوخزام.

وقال الفاخري خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد بديوان بلدية سبها إنه «لا توجد حالة اسمها حالة صفرية والتي يدعي البعض أنه أول مصاب بفيروس كورونا في مدينة سبها، وحتى الآن لا يعرف من أين أتت العدوى» داعيًا المواطنين إلى التجاوب واتباع الإرشادات والنصائح الطبية التي تصدر عن المركز الوطني لمكافحة الأمراض بالخصوص.

من جهته قال مدير أمن سبها، العقيد السنوسي صالح خلال المؤتمر الصحفي إن المديرية تقوم بدوريات من أجل تنفيذ حظر التجول في المدينة وإغلاق المحال التجارية والمقاهي وفرض الأمن، رغم قلة الإمكانيات البشرية، لكنها تعمل بالمستطاع»، مطالبًا المواطنين بضرورة التعاون مع رجال الأمن وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى.

وأكد مدير جمعية الهلال الأحمر فرع سبها، محمد أبوخزام من جهته، أن الجمعية تقدم سلالًا غذائية للمصابين بفيروس «كورونا» لمساعدتهم في ظروف العزل الصحي.

اقرأ ايضًا.. عميد سبها: لم تخصص مبالغ مالية للبلدية ولا غرفة مكافحة «كورونا» من أية جهة

فيما أكد عميد بلدية سبها، الشاوش غربال، أن المجلس البلدي المنتخب للبلدية والغرفة المركزية لمكافحة جائحة فيروس «كورونا المستجد» لم تخصص لهما أي مبالغ أو دعم مالي من أية جهة كانت، مطالبًا أهالي البلدية بالالتزام بالبيوت وحظر التجول المعلن، وتأجيل كافة المناسبات الاجتماعية إلى حين مرور الأزمة.

يشار إلى أن بلدية سبها شهدت ارتفاعًا في معدل الإصابات بفيروس «كورونا المستجد»، حيث سجلت المدينة حتى الآن 52 حالة، حسب بيانات المركز الوطني لمكافحة الأمراض.