شركة «سرت» للنفط توضح سبب توقف إمدادات حقل الحطيبة

شعار شركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط. (أرشيفية: الإنترنت)

قالت شركة «سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز» إن التوقف الموقت في إمدادات حقل الحطيبة جرى بالتنسيق المسبق مع الشركة العامة للكهرباء، كما أنه كان مبرمجا، مؤكدة عدم إمكانية إيقاف إمدادات الغاز من الحقل حتى إذا رأت شركة الكهرباء أنها لا تحتاج للكمية التي تحصل عليها.

وأشارت الشركة إلى توقف حقلي الفارغ وأبوالطفل الغازيين عن الإنتاج منذ فترة، وأن هذا الأمر ترتب عليه تعويض النقص بغاز حقل الحطيبة الذي يمتاز باحتوائه على كمية من المكثفات، ما تسبب في ورود شكاوى متكررة من شركة الكهرباء نفسها بارتفاع نسبة المكثفات في الكميات التي تصل إليها.

وأضافت: «تطلب ذلك إيقاف إمدادات الغاز بشكل موقت من حقل الحطيبة، وذلك بهدف إرسال فرشة تنظيف خط نقل الغاز من السوائل ثم إعادة ضخ الغاز من جديد، وهذا العمل تم بالتنسيق مع الشركة العامة للكهرباء والتواصل المستمر معها».

اقرأ أيضا: شركة سرت تطالب مستخدميها بالجنوب بعدم العودة للعمل حتى إشعار آخر

كما لفتت إلى أنه تفاديا لأي تذبذب في إمدادات الغاز وتأثر محطات التوليد بذلك، واصل المهندسون والفنيون العمل بشكل مستمر حتى إعادة الإمدادات إلى وضعها الطبيعي في وقت قياسي لم يتجاوز يوما واحدا، موضحة أنه خلال هذا التوقف «كان ينبغي أن يتم تعويض النقص من خلال وحدات التوليد التي تعمل بالوقود السائل (الديزل)».

وأكدت الشركة التزامها بتوفير الكميات المطلوبة لمستهلكي الغاز الطبيعي وفق المتاح، مشيرة إلى أن توقف الإمدادات لم يكن مقصودا، «فنحن والشركة العامة للكهرباء نعمل في صف واحد».