«أفريكوم» تتهم روسيا بـ«تأجيج نيران» النزاع الليبي و«تهديد» الأمن الإقليمي لأفريقيا

شعار القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا «أفريكوم». (أرشيفية: الإنترنت)

اتهم قائد القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا «أفريكوم» الجنرال ستيفين تاونسند، روسيا بتأجيج «نيران النزاع الليبي» إلى جانب «تهديد الأمن الإقليمي لشمال أفريقيا»، وذلك خلال اتصال هاتفي جمعه بوزير الدفاع التونسي، عماد الحزقي، حسب بيان لـ«أفريكوم» صدر الجمعة.

وقال تاونسند خلال المكالمة، التي ناقشت الشراكة الثنائية بين تونس وأميركا إلى جانب الأمن الإقليمي، إن الأمن الأقليمي في شمال أفريقيا بات يشكل مصدرًا لـ«قلق متزاد» في ضوء مواصلة «روسيا تأجيج نيران النزاع الليبي»، إلى جانب «محاصرة شركائنا الأفارقة من جهات خبيثة وشبكات إرهابية».

اقرأ أيضا مسؤولون بـ«أفريكوم»: الوجود الروسي في ليبيا أخطر من «داعش»

وفي حين أكد الجنرال الأميركي أن تونس تعد «مثالًا على كيفية دعم أميركا شركاءها الأفارقة على الاكتفاء الذاتي والأمن والتنمية على المدى الطويل»، قال إن بلاده على علم بأن العديد من «شركائنا الأفارقة محاصرون من الجهات الخبيثة والشبكات الإرهابية»، مؤكدًا التزام واشنطن بتعزيز «الشراكات مع شركائها الأفارقة وتقديم حلول للتحديات المشتركة».

وأشار البيان إلى أن تاونسند والحزقي، بحثا خلال المكالمة «أهمية تحسين الأمن في شمال أفريقيا، مع استمرار العنف في ليبيا والحاجة إلى ضمان أمن إقليمي أوسع»، لافتًا إلى أن الجنرال الأميركي أكد استعداد بلاده لتعزيز الشراكة والأمن والاستقرار الإقليميين.

وقال تاونسند: «بينما تواصل روسيا تأجيج نيران النزاع الليبي، فإن الأمن الإقليمي في شمال أفريقيا يشكل مصدر قلق متزايد»، لافتًا إلى بحث بلاده مع تونس عن «طرق جديدة لمعالجة المخاوف الأمنية المتبادلة، بما في ذلك استخدام لواء مساعد لقوات الأمن».