السفيرة الفرنسية تعزي سفير بنغلاديش بعد «مأساة» مزدة

سفيرة فرنسا لدى ليبيا بياتريس دوهيلين، (أرشيفية: الإنترنت)

قدمت سفيرة فرنسا لدى ليبيا، بياتريس لوفرايير، اليوم الجمعة، تعازيها إلى سفير بنغلاديش في ليبيا، باسمها ونيابة عن السلطات الفرنسية بعد «مأساة» مزدة، التي راح ضحيتها 26 بنغاليا و4 أفارقة، حسب بيانات ليبية رسمية.

وأعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، أمس الخميس، مقتل 30 مهاجرا غير شرعي منهم 26 بنغاليا و4 أفارقة، وإصابة 11 آخرين في مزدة، خلال عملية «انتقامية» جاءت «كرد فعل على مقتل المواطن (ي م ع ب ا)، مواليد 1990م ومقيم بالمنطقة، والمشتبه في ضلوعه بالاتجار بالبشر».

اقرأ أيضا المنظمة الدولية للهجرة تطالب السلطات الليبية بالتحقيق في «مجزرة مزدة»

وأعادت السفارة الفرنسية عبر حسابها بموقع التدوينات القصيرة «تويتر» اليوم، تغريد إعلان المنظمة الدولية للهجرة مصرع 30 مهاجرًا غير شرعي في مزدة، ومطالبتها السلطات الليبية بإجراء تحقيق فوري لتقديم المسؤولين عن «المجزرة» إلى العدالة.

ودفنت عصر اليوم جثامين المهاجرين بمقبرة بلدة نسمة الخارجية بأمر من النيابة العامة، وإشراف مديرية أمن مزدة، بحسب مصادر محلية في البلدة.

ودان سفير الولايات المتحدة في ليبيا ريتشارد نورلاند، «عملية القتل المأساوية» التي تعرض لها هؤلاء المهاجرون، مؤكدًا ضرورة إنهاء الصراع في ليبيا «بحيث يمكن بسط سلطة الدولة بشكل صحيح في جميع أنحاء البلاد».

المزيد من بوابة الوسط