استنفار في الجنوب لمواجهة «كورونا» بعد تسجيل 19 إصابة في سبها

المقر الرسمي المخصص للعزل الصحي بسبها، (أرشيفية: بوابة الوسط)

تشهد بلديات الجنوب اتخاذ إجراءات احترازية مشددة لمواجهة وباء فيروس «كورونا المستجد»، على خلفية تسجيل 19 إصابة بالفيروس في بلدية سبها.

البداية كانت يوم الثلاثاء الماضي، حين أعلنت إدارة الخدمات الصحية سبها تسجيل إصابتين، قبل أن تتوفى إحدى الحالتين أمس الأربعاء.

وكشف المركز الوطني لمكافحة الأمراض، في بيان أمس، أن الحالتين هما لشاب وخالته، مضيفا أن المعلومات الأولية تشير إلى أن والدة الشاب توفيت قبل أيام بسبب ارتفاع درجة حرارتها، كما أنها مريضة بداء السكري.

19 إصابة في سبها
وفي الساعات الأولى من اليوم الخميس، ارتفع عدد الإصابات في سبها من اثنين إلى 19 حالة، بعدما أعلن مدير عام إدارة الشؤون المالية والإدارية لمركز مكافحة الأمراض فرع سبها، عادل النمار، تسجيل 17 إصابة لمخالطين.

وعلى أثره، أعلن عميد المجلس البلدي سبها، الشاوش عبدالسلام، تطبيق إجراءات الإغلاق العام بالمدينة والحجر الصحي العام للمدينة بعد مشاورات مع وزارة الصحة وجميع القطاعات والجهات المختصة، إلى جانب توصيات مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض بالمنطقة الجنوبية، كما فرضت مديرية أمن سبها حظرا كاملا للتجول لمدة 24 ساعة.

سحب عينات عشوائية في غات
وعلى خلفية الأخبار الواردة من سبها، عقد المجلس البلدي غات اجتماعا استثنائيا أمس الأربعاء، وجه خلاله بالبدء في أخذ عينات عشوائية داخل البلدية، للكشف عن فيروس «كورونا المستجد»، وإرسالها إلى المختبر في مدينة سبها لفحصها بجهاز «PCR».

كما شدد عميد المجلس قوماني صالح على ضرورة تنسيق الجهود بين قطاعات الدولة المختصة لمواجهة الوباء، وإعداد تقرير يومي عن الأوضاع الصحية، يخطر به المجلس لاتخاذ ما يلزم.

إغلاق كامل لتراغن
وفي بلدية تراغن، قررت غرفة الطوارئ والرصد والاستجابة السريعة التابعة لها فرض حظر تجول تام داخل حدود البلدية، اعتبارا من اليوم الخميس وحتى الأحد المقبل، إضافة إلى منع الدخول إليها.

ونبهت الغرفة على مواطني البلدية والبلديات المجاورة أن السلطات الأمنية ستمنع الدخول إلى تراغن خلال تلك المدة، حسب البيان الذي شاركه المجلس التسييري للبلدية على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

المزيد من بوابة الوسط