مالطا تدعو لإيجاد حل أوروبي للمهاجرين على الساحل الليبي

مهاجرون على متن قارب في البحر الأبيض المتوسط، (أرشيفية: الإنترنت)

قال رئيس الوزراء المالطي، روبرت أبيلا، اليوم الأربعاء، إن أزمة الهجرة لا يمكن حلها دون معالجة مصدرها الذي يقع على سواحل ليبيا، واعتبر إعادة توطين المهاجرين ليس حلا حقيقيا للأزمة.

وخلال مقابلة مع تلفزيون «ون تي في» المحلي، قال أبيلا إن «النقطة الأساسية للحل تبدأ من الذهاب إلى المصدر ليبيا ودول أفريقية أخرى». وأوضح أن السماح للناس بالاستمرار في عبور البحر المتوسط على متن قوارب غير آمنة يعني السماح للمتاجرين بالبشر بالاستمرار في جني الأموال من معاناة الآخرين، مع إنقاذ بعض المهاجرين وغرق آخرين.

اقرأ أيضا أزمة بين إيطاليا ومالطا بسبب طرد مهاجرين قادمين من ليبيا

وتساءل رئيس الوزراء المالطي: «هل هذا هو الحل، السماح للناس بالعبور وربما الغرق؟»، وأجاب بأنه «يجب إيجاد الحل الأوروبي على الساحل الليبي»، وشدد على تصميم بلاده على أن تكون عاملًا محفزًا في تشجيع أوروبا على إيجاد حل إنساني في ليبيا.

وبخصوص رفضها استقبال أعداد من قوارب المهاجرين، قال أبيلا إن مالطا اضطرت إلى إرسال رسالة مفادها أنها تجاوزت الحد الأقصى من المهاجرين الذي يمكن لها استيعابه، وتابع: «لولا تدخل الدولة المالطية لغرق جميع المهاجرين الذين أنقذهم حرس السواحل في الماضي».

يشار إلى أن السلطات المالطية حذرت الاتحاد الأوروبي بالتصويت لتجميد عضويتها في المهمة البحرية المسؤولة عن مراقبة تهريب الأسلحة إلى ليبيا «إيريني» حال لم يتخذ الاتحاد زمام المبادرة في مسألة المهاجرين.

ويأتي الرد المالطي في وقت طالبت وزيرة الداخلية الإيطالية، لوتشانا لامورغيزي، السلطات المالطية بتوضيحات حول فيديو نشره موقع صحيفة «أڤّينيري» الفاتيكانية، لزورق تابع للقوات المالطية يبعد مهاجرين ويوجههم إلى إيطاليا.