بوريل يؤكد عدم رضا دول أوروبية عن عملية «إيريني»

مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل. (أرشيفية: الإنترنت)

أكد الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل إن هناك دولا أوروبية ليست راضية عن عملية «إيريني».

وأوضح بوريل: «أطلقنا العملية للمساعدة في فرض حظر توريد الأسلحة من طرف الأمم المتحدة، رغم أن الجميع ليسوا سعداء بذلك، لكن على كل الدول الأعضاء الاستثمار في هذا الجهد»، حسب وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

ولم يسم بوريل تلك الدول، ولكن سبق أن واجهت العملية معارضة شديدة من مالطا، التي سبق أن عطلت انطلاقها، وأيضا أخرت اختيار قائد عام لها.

جاء ذلك خلال حديثه اليوم الإثنين أمام المؤتمر السنوي لسفراء ألمانيا، إذ تحدث عن الصراع الليبي قائلا: «لقد رأينا الوضع المنافي للعقل للمقاتلين الذين يرتدون أقنعة لحماية أنفسهم من فيروس كورونا المستجد، بينما يتبادلون إطلاق النار بالأسلحة الآلية».

اقرأ أيضا: سيالة نقلا عن دي مايو: عملية إيريني ستكون متوازنة

وأشار إلى أن ليبيا تعد «اختبارا لمصداقية الاتحاد الأوروبي»، مشيدا بدور ألمانيا «في إطار عملية برلين، وما أظهرته من مهارة القيادة، وإشراكها الاتحاد الأوروبي وجميع الدول في العملية»، مضيفا: « إنه نموذج لما يجب أن تكون عليه السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي»، لافتا إلى مواصلة العمل من أجل وقف إطلاق النار، مشددا على «إدراك مدى صعوبة ذلك».