قنونو: هبوط 15 طائرة في مطار بني وليد خلال 24 ساعة لنقل «مرتزقة فاغنر»

الناطق باسم قوات حكومة الوفاق، عقيد طيار محمد قنونو، (أرشيفية: الإنترنت)

أعلن الناطق باسم قوات حكومة الوفاق عقيد طيار محمد قنونو رصد هبوط 15 طائرة شحن عسكرية في مطار بني وليد خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، قامت بنقل «مرتزقة فاغنر».

وقال إن الطائرات المرصودة هي طائرة «يوشن»، و14 طائرة «أنتينوف 32»، حسب بيان عملية «بركان الغضب»، على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم الإثنين.

وأضاف أن الرحلات من وإلى مطار بني وليد نقلت «مرتزقة فاغنر» الذين قدموا من محاور جنوب طرابلس وترهونة»، دون أن يشير إلى أين غادرت الطائرات.

وأوضح أن الطائرات «جلبت كميات من الذخائر والعتاد العسكري»، كما لفت إلى أن «مرتزقة فاغنر» يؤمنون حركتهم بين مدينتي بني وليد وترهونة بأربع منظومات دفاع جوي «بانتسير» الروسية.

قنونو يطالب البعثة الأممية بإرسال مراقبين لمطار بني وليد
ودعا البيان بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى «إرسال مراقبين إلى مطار بني وليد لتحديد ومعرفة هويّة من يُنقلون من وإلى المطار من مرتزقة سوريين وآلاف العناصر من شركة فاغنر الأمنية الروسية».

وكانت عملية «بركان الغضب» أعلنت رصد طائرتي شحن عسكريتين في مطار بني وليد صباح أمس الأحد، للشروع في نقل «مرتزقة الفاغنر» قدموا من محاور جنوب طرابلس إلى وجهة غير معلومة حتى الآن.

اقرأ أيضا: 9 بلديات تشيد بمساعي «بلدي بني وليد» لـ«وأد الفتنة»

وذكرت مصادر متطابقة أن عناصر الفاغنر الذين أشار إليهم بيان «بركان الغضب»، كانوا قد انسحبوا من مناطق جنوب العاصمة طرابلس، واستقروا بمطار بني وليد، قبل أن يفاوضهم أعيان وشخصيات من المدينة على مغادرة المطار.

فيما أكد عميد بني وليد، سالم أنوير، في تصريحات لقنوات تلفزيونية ليبية، أن عدد المرتزقة الذين وصلوا إلى بني وليد قادمين من طرابلس يُقدّر بنحو 1500 إلى 1600 مرتزق.