11 نائبا يطالبون بقبول مبادرة عقيلة «دون التفاف»

اجتماع سابق لمجلس النواب في بنغازي. (أرشيفية: الإنترنت).

عبر 11 نائبا بمجلس النواب في طبرق عن دعمهم مبادرة رئيس المجلس عقيلة صالح لحل الأزمة الليبية، معتبرين أنها «تحمل كحزمة واحدة في بنودها الحلول الجذرية للأزمة الليبية». 

ودعا بيان صادر السبت، «الجميع إلى قبول المبادرة دون الالتفاف أو محاولة تفريغها من فلسفتها بالانتقائية التي أفسدت كل التسويات السياسية في ليبيا»، مرحبا بكلمة عقيلة صالح لمناسبة عيد الفطر التي جدد فيها الحديث عن المبادرة.

وضمت قائمة النواب الموقعين على البيان كلا من عصام الجهاني، وزياد ادغيم، وعيسى العريبي، وإدريس المغربي، وسعد البدري، والمنتصر الحاسي. كما شمل الموقعون يوسف العقوري، وعبدالمنعم العرفي، وعبدالمطلب البرعصي، وحمد البنداق العبيدي، وفرج الصفتي الشلوي.

تفاصيل المبادرة
ومساء السبت، وفي كلمة لمناسبة عيد الفطر المبارك، جدد صالح الدعوة إلى تشكيل مجلس رئاسي جديد وتشكيل حكومة وطنية تمثل فيها الأقاليم الثلاثة، ويمارس المجلس الرئاسي عمله من مدينة ليبية، حتى «تطهير العاصمة وتأمينها من الجماعات الإرهابية»، على حد قوله.

وفي 23 أبريل الماضي، أعلن رئيس مجلس النواب، مبادرة سياسية من ثماني نقاط تشمل إعادة هيكلة السلطة التنفيذية الحالية المنبثقة من الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات وإعادة اختيار أعضائها، وعلى الأقاليم التاريخية الثلاثة «برقة وطرابلس وفزان»، وإعادة كتابة الدستور مع استمرار مجلس النواب إلى حين إجراء انتخابات تشريعية جديدة.

وفي 5 مايو رحب رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، بجميع المبادرات السياسية الداعية إلى إيجاد حلول سلمية للأزمة الليبية بعيدًا عن الاقتتال وفرض الأمر الواقع بقوة السلاح، داعيًا جميع الأطراف والقوى السياسية إلى استئناف الحوار السياسي برعاية الأمم المتحدة.