جريدة يونانية: أثينا تشكك في وجهة نظر «ناتو» حول التطورات الأخيرة بشأن ليبيا

أمين حلف شمال الأطلسي في مؤتمر صحفي ببروكسل، 13 فبراير 2020 (فرانس برس)

دخلت أثينا في حالة تأهب دبلوماسي في أعقاب التطورات الأخيرة في ليبيا وهواجس تعزيز تركيا وجودها في البلاد، إذ يشكك كبار المسؤولين اليونانيين في موقف حلف الأطلسي «ناتو» الأخير من الوضع الليبي.

ويثير كبار المسؤولين الحكوميين في اليونان شكوكًا في وجهة نظر يتم تداولها داخل دوائر «الناتو» بأن زيادة وجود تركيا في ليبيا، يمكن أن تعمل على تعويض نفوذ روسيا في المنطقة، في وقت أثارت تحركات أنقرة بدورها رد فعل قويًّا من روسيا، التي عززت وجودها في المنطقة الساحلية الشرقية من ليبيا، كما نقلت جريدة «كاثمريني» اليونانية، السبت، عن مصادر دبلوماسية.

حلف الأطلسي يجدد استعداده لدعم حكومة الوفاق الوطني

ونوقشت التطورات الأخيرة في ليبيا في مكالمة هاتفية، مساء الخميس، بين وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح.

وبحسب مصادر دبلوماسية ناقش الطرفان الحاجة إلى حل سلمي للأزمة، وشددا على أهمية تعيين مبعوث خاص جديد للأمين العام للأمم المتحدة في أقرب وقت ممكن، كما أكدا مجددًا ضرورة الالتزام بحظر الأسلحة.

واستنكرا اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين تركيا وحكومة الوفاق باعتبارها «باطلة ومصدرًا لعدم الاستقرار».

وأفادت المصادر بأن عقيلة صالح شرح مقترحه المتضمن ثماني نقاط، ومن أهمها إنشاء مجلس رئاسي جديد لتمثيل المحافظات الثلاث في ليبيا، وكذلك تعيين لجنة خبراء لصياغة دستور البلاد الجديد.

وكان دندياس تحدث في وقت سابق مع السفير الأميركي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، بناء على طلب واشنطن.

واحتجت أثينا، الجمعة، على «تجاوزات أنقرة بشأن اعتدائها على السيادة اليونانية» في منطقة في الجزء الجنوبي من نهر إيفروس.

وقال وزير الدفاع، نيكوس باناجيوتوبولوس، إن «المناورات الخطيرة» التي تقوم بها تركيا في بحر إيجه لا تؤدي إلى علاقات حسن الجوار، و«تزيد من خطر وقوع حادث»، مضيفًا أن سلوك تركيا قد أُثير مع الـ«ناتو».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط