السني يدعو مجلس الأمن لعقد جلسة خاصة لاتخاذ خطوات لوقف تدخلات بعض الدول ضد ليبيا

مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة، طاهر السني، خلال إحاطته إلى مجلس الأمن، 19 مايو 2020. (بوابة الوسط)

دعا مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة، السفير طاهر السني، مجلس الأمن الدولي إلى عقد جلسة خاصة لاتخاذ خطوات لوقف التدخلات التي تقوم بها بعض الدول ضد ليبيا، مطالبا كذلك «البلدان التي لديها مرتزقة في ليبيا بسحبهم ومحاسبة من جندهم».

وقال السني في كلمة له خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي بشان ليبيا، اليوم الثلاثاء،«نحن نطلب وبشكل رسمي بعقد جلسة خاصة لهذا المجلس، لوضع حد ووقف هذه التدخلات غير القانونية من قبل دولة الامارات»، متهما الإمارات بـ«خرق جسيم لقرارات مجلس الأمن بالخصوص ... في محاولة منها الانقلاب على سيادة الدولة الليبية وشرعية الحكومة».

وحول الموقف من عملية «إيريني» الأوروبية لتنفيذ حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا قال السني: «إن رفض حكومة الوفاق الوطني جاء لأنه تم إخطارنا بها دون التشاور معنا بشأنها».

وأكد السني أن القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني «استولت على أسلحة في عملية أمس يعود الكثير منها إلى الإمارات» وذلك بعد سيطرتها على قاعدة الوطية، متهما القوات التابعة للقيادة العامة بقصف مناطق قريبة من البعثات الدبلوماسية في الكثير من ضواحي طرابلس.

كما أكد مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة على أن «الحوار ووقف سفك الدماء هو سبيل الخروج من الأزمة ولكن ذلك لمن يريدون الحل السلمي»، مجددا رفض حكومة الوفاق «القاطع للجلوس مع من تلطخت أيديهم بالدماء في ليبيا».

وقال السني: «نجدد رفضنا القاطع للجلوس مع من تلطخت أيديهم بالدماء في ليبيا»، مشيرا إلى أن «الشرق الليبي تم خطفه من جهات مسلحة وهناك أشكال متعددة للتطرف هناك»، داعيا «كل من شارك في العمل مع (المشير خليفة) حفتر لإلقاء السلاح والوقوف إلى جانب الدولة»، مؤكدا على أن «كل من ارتكب جرائم حرب في ليبيا ستتم محاسبته».

المزيد من بوابة الوسط