إيطاليا: توافق وجهات النظر مع الجزائر بشأن الأزمة الليبية

وزير الخارجية الإيطالي لويغي دي مايو، (أرشيفية: الإنترنت)

أكدت وزارة الخارجية الإيطالية توافق وجهات النظر بين روما والجزائر بشأن الأزمة الليبية، وذلك عقب مكالمة أمس الأربعاء بين نائبة وزير الخارجية، مارينا سيريني ووكيل وزارة الخارجية الجزائرية، رشيد بلادهان.

وشددت سيريني التزام بلادها بجهود وقف إطلاق النار، واستئناف الحوار السياسي بقيادة الأمم المتحدة، في إطار ما تم إقراره خلال مؤتمر برلين في يناير الماضي، فضلا عن ضرورة المضي في أقرب وقت ممكن بتعيين الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، حسب البيان الذي نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

واتفقت سيريني وبلادهان على إعادة إطلاق التعاون السياسي والاقتصادي والأمني ​​من خلال تنظيم اجتماعات رفيعة المستوى بين حكومتيهما بشأن المسائل ذات الاهتمام المشترك، بمجرد أن تسمح الظروف الصحية في البلدين بذلك.

اجتماع حول الأزمة الليبية بمبادرة إيطالية
وعقد أمس الاجتماع الثالث للجنة المتابعة الدولية بشأن ليبيا المنبثقة من مؤتمر برلين الدولي، عبر «الفيديو كونفرانس»، برئاسة المدير العام للشؤون السياسية بوزارة الخارجية الإيطالية، السفير سيباستيانو كاردي، وبمشاركة 18 وفدًا من الدول والمنظمات الدولية الأكثر انخراطًا في الملف الليبي، وحضور الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالوكالة، ستيفاني ويليامز.

وشهد الاجتماع تبادل التقييمات حول آخر المستجدات السياسية والعسكرية في ليبيا، إضافة إلى خطوط العمل الممكنة للمجتمع الدولي لدعم الحوار الليبي- الليبي وبعثة الأمم المتحدة، كما شارك في الجلسة الختامية، وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، الذي أشار إلى أن مبادرة إيطالية بالدعوة للاجتماع «تأتي للتأكيد على مركزية لجنة المتابعة كمنتدى للحوار السياسي والدبلوماسي حول ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط