المشري والسفير الألماني يؤكدان ضرورة استئناف الحوار السياسي بين طرفي الصراع في ليبيا

رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وسفير ألمانيا لدى ليبيا أوليفر أوفتش, (الأعلى للدولة)

بحث رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، مع سفير ألمانيا لدى ليبيا أوليفر أوفتش، الوضع السياسي وضرورة استئناف الحوار السياسي بين طرفي الصراع في ليبيا.

وبحسب بيان للمجلس الأعلى للدولة الإثنين، فإن المشري تلقى اتصالًا هاتفيًّا من أوفتش، أكد فيه الموقف الثابت للمجلس بأنه «لا مكان لحفتر في العملية السياسية، وليس له أي دور في المرحلة المقبلة».

وتطرق الطرفان إلى ملف جائحة «كورونا»، وإعطاء البلديات ووزارة الحكم المحلي مساحة أكبر في عملية مواجهة الفيروس وفق البيان.

فيما أثنى المشري، على دور ألمانيا وجهودها في حل الأزمة الليبية، وما تقوم به من «مساعٍ محايدة» في هذا الخصوص.

ويوم الثلاثاء الماضي، دعا رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، جميع الأطراف والقوى السياسية إلى استئناف الحوار السياسي برعاية الأمم المتحدة.

كما دعا السراج جميع الأطراف والقوى السياسية إلى تحمل مسؤولياتها لـ«إنهاء الانقسام، وضرورة الإسراع في استئناف الحوار السياسي برعاية الأمم المتحدة، والتوافق على خارطة طريق شاملة، ومسار سياسي يجمع كل الليبيين، سواء كان ذلك بتعديل الاتفاق السياسي وتشكيل مجلس رئاسي من رئيس ونائبين ورئيس حكومة منفصل، أو بالتوافق على مسار دستوري وانتخابات عامة في أقرب الآجال».

المزيد من بوابة الوسط