المسماري ينفي استهداف بعض المقار الدبلوماسية في طرابلس

الناطق الرسمي باسم قوات القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري خلال مؤتمر صحفي في بنغازي، 20 أبريل 2019. (أ ف ب)

أعلن الناطق الرسمي باسم قوات القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، الجمعة، «نفي القيادة العامة القاطع» استهدافها بعض المقار الدبلوماسية في العاصمة طرابلس، معتبرًا القيام بهذه الأفعال يتنافى مع «المواثيق والقوانين والأعراف الدولية».

وسقطت قذيفتان صاروخيتان على منتزه طريق الشط بزاوية الدهماني أمس الخميس، في المربع الذي توجد فيه مقار الإذاعة، ووزارة الخارجية، وفندق المهاري، والسفارة التركية، ومنزل السفير الإيطالي، المطل على كورنيش العاصمة، حسب تصريح لأهالي طرابلس إلى «بوابة الوسط».

وقال المسماري في بيان، إن القيادة العامة تعهدت في «تقدمها نحو طرابلس» بشكل مباشر بحماية المقار الدبلوماسية كالسفارات الأجنبية ومقرات الهيئات والبعثات الدولية في العاصمة وكذلك مقرات الشركات الأجنبية ومؤسسات الدولة.

ولفت إلى أن هذا التعهد جاء لسببين، أولهما أن «عمليات القوات المسلحة تستهدف حماية الوطن وضيوفه من الإرهاب والعصابات الإجرامية لتبرهن لليبيين والمجتمع الدولي أنها تقاتل من أجل السلام والأمن والاستقرار».

وحمل المسماري من وصفهم بـ«العصابات الإرهابية» مسؤولية استهداف السفارات الأجنبية، والهيئات الدولية «من أجل تأليب الرأي العام الدولي على القوات المسلحة»، لافتا إلى أن «ما شهدناه من استهداف لبعض السفارات في طرابلس خلال يوم أمس يأتي في هذا الإطار».

اقرأ أيضا:
◾  «داخلية الوفاق» تعلن مصرع شرطي في قصف زاوية الدهماني وتنعيه
◾  إيطاليا تدين قصف طريق الشط وتعتبره «غير مقبول على الإطلاق»
◾  دبلوماسي إيطالي: قصف محيط مقر إقامة سفيرنا بطرابلس «لم يكن عشوائيا»

وحسب وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، لقى شخصان مصرعهما جراء «القصف العشوائي بزاوية الدهماني» أحدهما شرطي يدعى سراج سهل الفزاني، ومدني يدعى منير السليني، إلى جانب إصابة شخصين آخرين إصابات بليغة، علاوة على إصابة إحدى الدوريات الأمنية التابعة للإدارة العامة لحماية البعثات الدبلوماسية المكلفة بحماية وتأمين مقر إقامة السفير الإيطالي بالمنطقة.

ووصف رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج القصف على منطقة زاوية الدهماني بـ«العمل الإجرامي الهمجي»، مؤكدًا أن الاعتداء المتكرر على الأحياء السكنية «فعل جبان».

المزيد من بوابة الوسط