دبلوماسي إيطالي: قصف محيط مقر إقامة سفيرنا بطرابلس «لم يكن عشوائيا»

الدبلوماسي الإيطالي أرتورو ڤارڤيللي. (آكي)

قال الدبلوماسي الإيطالي ومدير مكتب روما للمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية «Ecfr» أرتورو ڤارڤيللي، إن قصف محيط مقر إقامة السفير الإيطالي بطرابلس أخيرا «لم يكن عشوائيا»، لافتا إلى اعتقاده بأن بلاده «مستهدفة من قبل قائد قوات القيادة العامة المشير خليفة حفتر».

وأضاف ڤارڤيللي: وهو خبير ومحلل سياسي، «لا أعتقد أن عمليات القصف الأخيرة التي نفذتها قوات الجنرال خليفة حفتر، والتي ضربت المنطقة المحيطة بمقر إقامة السفير الإيطالي، جوزيبي بوتشينو الليلة الماضية في العاصمة طرابلس كانت عشوائية»، وكذلك «الأكاديمية العسكرية المجاورة للمجمع الذي يضم المستشفى الميداني الإيطالي في مصراتة الأربعاء المنصرم»، وفق وكالة «آكي الإيطالية».

وأمس الخميس سقطت قذيفتان صاروخيتان على منتزه طريق الشط بزاوية الدهماني، في المربع الذي توجد فيه مقار الإذاعة، ووزارة الخارجية، وفندق المهاري، والسفارة التركية، ومنزل السفير الإيطالي، المطل على كورنيش العاصمة.

◾  مقتل 15 شخصا في القصف العشوائي على طرابلس خلال 48 ساعة
◾  السراج يطمئن على سلامة سفيري إيطاليا وتركيا بعد قصف زاوية الدهماني
◾  إيطاليا تدين قصف طريق الشط وتعتبره «غير مقبول على الإطلاق»

ووفقا لڤارڤيللي، فإن «الموقف الوسيط» لإيطاليا حيال الأزمة الليبية «يزعج الزعيم الذي يتخذ من برقة مقرا له»، قائلا: «يبدو أن حفتر يزداد يأسا، وحتى عمليات القصف في الفترة الأخيرة يبدو أنها تثبت ذلك، في حين أنه يفقد العديد من المساحة على أرض الواقع»، وفق قوله.

وأضاف الدبلوماسي الإيطالي أن «تطورات الأزمة ستجبر أوروبا على اتخاذ قرارات أكثر وضوحا وحزما تجاه الجنرال»، قائلا: «من الواضح أنه كان هناك طرف مهاجم، وهو حفتر بينما كان يتم تجنب قول ذلك دائما».

وقال الخبير بالشأن الليبي: «يبدو أن في إيطاليا أيضا، هناك تغيير في وتيرة العلاقات مع المشير حفتر»، ففي «المذكرة الأخيرة لقصر فارنيزينا (الخارجية الإيطالية)، بشأن الغارة قرب مقر إقامة السفير، هناك خطوة واضحة جدا إلى الأمام»، وقد «اضطررنا إلى اتخاذ موقف أكثر شدة»، متسائلا: «لكن هل يتطلب الأمر ذلك لإعلان أن حفتر هو المعتدي؟».

فيما دانت وزارة الخارجية الإيطالية، الجمعة، «الهجوم على المدنيين بالمنطقة المحيطة بمقر إقامة السفير الإيطالي» بطريق الشط بالعاصمة طرابلس، مساء الخميس.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط