دي مايو: يجب وقف دخول السلاح إلى ليبيا

وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لويغي دي مايو، (أرشيفية: الإنترنت)

أكد وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، أنه «يجب أن يتوقف على الفور دخول الأسلحة إلى ليبيا»، وذلك غداة تفعيل الاتحاد الأوروبي لعملية «إيريني» لمراقبة الحظر الأممي المفروض على تصدير السلاح إلى ليبيا.

والخميس أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية أن الفرقاطة المضادة للطائرات، «جان بارت»، توجد في البحر المتوسط منذ يوم الإثنين الماضي، ضمن المهمة البحرية للاتحاد الأوروبي لمراقبة حظر الأسلحة المفروض على ليبيا.

فيما جدد رئيس الدبلوماسية الإيطالية في مقابلة مع مجموعة آدنكرونوس الإعلامية، الجمعة، إدانته، «للهجمات المتكررة التي تشنها قوات الجنرال خليفة حفتر على المدنيين»، وفق ما نقلت وكالة «آكي» الإيطالية.

فرقاطة فرنسية تبدأ مهمة «إيريني» قبالة السواحل الليبية

إيطاليا تدين قصف طريق الشط وتعتبره «غير مقبول على الإطلاق»

وأشار إلى أن آخرها طال أيضا «منطقة حول مقر إقامة سفيرنا (الإيطالي) في طرابلس، والذي تواصلت معه في هذه الساعات»، كما «تسبب في مقتل شخصين على الأقل».

وأمس الخميس سقطت قذيفتان صاروخيتان على منتزه طريق الشط بزاوية الدهماني، في المربع الذي توجد فيه مقار الإذاعة، ووزارة الخارجية، وفندق المهاري، والسفارة التركية، ومنزل السفير الإيطالي، المطل على كورنيش العاصمة، حسب تصريح للأهالي إلى «بوابة الوسط».

وقال مركز الطب الميداني إن الحادث أسفر عن وفاة شخصين هما منير السليني، وسراج الفزاني، إضافة إلى إصابة أربعة آخرين.

فيما دانت وزارة الخارجية الإيطالية، اليوم «الهجوم على المدنيين بالمنطقة المحيطة بمقر إقامة السفير الإيطالي» بطريق الشط بالعاصمة طرابلس، مساء الخميس.

وقالت الوزارة في بيان، إن الهجوم تسبب في مقتل شخصين على الأقل، وشددت على أن هذه الهجمات «غير مقبولة على الإطلاق وتدل على ازدراء قواعد القانون الدولي والحياة البشرية».

كلمات مفتاحية