مؤسسة النفط تعتزم إنتاج غاز الطهي في حقل الشراره لتغطية الاستهلاك المحلي

أحد المواقع التابعة لحقل الشرارة النفطي. (أرشيفية: المؤسسة الوطنية للنفط)

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الخميس، اقتراب شركاتها من الانتهاء من دراسة تعهدها بالتعاون مع ائتلاف «ريبسول» بهدف استخراج غاز الطهي من غاز الشعلة في حقل الشرارة النفطي، ليتم في وقت لاحق إتاحته للمواطنين في الجنوب بالسعر الرسمي.

وقالت المؤسسة في بيان منشور على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إن استرجاع غاز الشعلة في حقل الشرارة واستغلاله بشكل جيد «سيكون له الفضل في الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى جانب التقليل من النفايات»، لافتًة إلى أنه من المتوقع أن يستغرق العمل على إنجاز هذا المشروع 18 شهرًا.

اقرأ أيضا مؤسسة النفط: شركات التوزيع في الجنوب تبيع الوقود بأكثر من 10 أضعاف سعره

أوضح رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، أن المشروع سيكون له «آثار إيجابية كبيرة» على البيئة، إلى جانب دوره في توفير غاز الطهي بأسعار في متناول جميع المواطنين في الجنوب.

وعبر صنع الله عن استياzه من «الأوضاع في الجنوب»، لافتًا إلى أن «القتال الدائر والاضطرابات» تسببتا في الحد من قدرات مؤسسة النفط على إرسال شحنات غاز الطهي من المستودعات في الشمال بشكل منتظم، وشدد على ضرورة إيجاد حلول عملية من شأنها أن تعود بالفائدة على المواطنين والبيئة على حد السواء.

وأشارت مؤسسة النفط إلى أن المحادثات مع بعض مزودي التقنيات التي سيتم استخدامها في استخراج غاز الطهي من غاز الشعلة بلغت مراحل متقدمة، لافتة إلى هذه التقنيات المتطورة والحديثة ستساعد على فصل غاز الطهي بطريقة سهلة وفعالة من حيث التكلفة.

وفي 20 فبراير الماضي، دانت المؤسسة الوطنية للنفط بيع شركات التوزيع في المناطق الجنوبية الوقود بأكثر من عشرة أضعاف سعره العادي، وأشارت إلى أن تحقيقا داخليا كشف بيع بعض المحطات التجارية في مدينة سبها لتر البنزين بـ1.60 دينار، أي أكثر من عشرة أضعاف السعر العادي، والبالغ 0.15 دينار للتر الواحد، إلى جانب بيع المحطات التابعة لشركات التوزيع لتر البنزين للمواطن بسعر 0.50 دينار للتر بدلا عن 0.15 دينار.

المزيد من بوابة الوسط