العدد 233 من جريدة «الوسط»: تسخين الجبهات يواكب مزاد المبادرات.. واستنفار حكومي ضد «كورونا»

صدر اليوم الخميس، العدد 233 من جريدة «الوسط»، متضمنا تغطية شاملة لآخر مستجدات الأزمة الليبية، حيث أعاد الترحيب الضمني من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، بمبادرة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، الجدل من جديد حول آمال التوصل إلى حل سياسي ضمن احتمالات الأزمة الليبية المعقدة.

وأعلن السراج ترحيبه بما سماها «جميع المبادرات السياسية الداعية إلى إيجاد حلول سلمية للأزمة الليبية بعيدًا عن الاقتتال وفرض الأمر الواقع بقوة السلاح»، وهو أول رد فعل رسمي من جانب المجلس الرئاسي بعد نحو أسبوعين على إعلان عقيلة مبادرته، الأمر الذي فتح الباب واسعا أمام تساؤلات عدة حول سيناريوهات فتح النوافذ المسدودة أمام الحوار السياسي في البلاد، إذ بدا المشهد المحلي وكأنه في حالة مزاد للمبادرات، يواكبه تسخين على الجبهات.

أضرار المدنيين
وغير بعيد عن تبعات الأزمة، وتداعيات الحرب المستعرة، نقرأ على صفحات الجريدة تقريرا عن أضرار المدنيين من حرب العاصمة طرابلس مع دخولها شهرها الثالث عشر، حيث كشف تقرير للمحكمة الجنائية الدولية، عن وجود نحو 749 ألف شخص في المناطق المتضررة من القتال في طرابلس وما حولها، منهم ما يقرب من 345 ألف شخص في مناطق خط المواجهة. ومنذ اندلاع الحرب في أبريل من العام 2019، نزح أكثر من 149 ألف شخص من جنوب طرابلس، وفق التقرير التاسع عشر الصادر عن المحكمة عن الأوضاع في ليبيا، والمقدم إلى مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 233 من جريدة «الوسط»
ونبقى مع ما تركته الحرب من آثار على حياة الليبيين، حيث نطالع تقريرا عن أوضاع نازحي مرزق، فلا يمر يوم إلا وتزداد أوضاعهم القاسية صعوبة، جراء عدم وجود دعم حكومي ملموس لهم، رغم الأزمات العديدة التي يواجهونها في حياتهم اليومية.

وقال عضو لجنة الأزمة بالمجلس التسييري، مرزق الجيلاني محمد، إن نازحي مرزق في سبها عامة، والجنوب خصوصا يعانون كثيرا في شهر رمضان الكريم، وفي ظل تداعيات أزمة فيروس «كورونا»، مشيرا إلى أن عدد نازحي مرزق في كل مناطق التهجير يبلغ نحو أربعة آلاف أسرة.

مواجهة «كورونا»
وإلى أزمة فيروس «كورونا» المستجد، نتابع تغطية مفصلة عن جهود حكومتي الوفاق والموقتة، بمختلف البلديات، بالتزامن مع وصول رحلات العائدين من الخارج إلى البلاد، حيث افتتح رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، مركز الاستجابة السريعة للتصدي للجائحة بطرابلس، وفي المقابل، بحث رئيس الحكومة الموقتة، عبدالله الثني، احتياجات جهاز الإمداد الطبي في النصف الثاني من العام، في حين وصف رئيس مركز مكافحة الأمراض، الدكتور بدر الدين النجار، الوضع الوبائي في البلاد بالجيد.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 233 من جريدة «الوسط»
الأخبار السيئة نجدها في الاقتصاد، خصوصا مع تزايد المخاوف من استمرار إقفال المنشآت والموانئ النفطية الذي جاوز يومه المئة، وهو ما يقود وفق أجهزة رقابية ومحللين إلى قنابل رقمية موقوتة سيظهر مفعولها على أجل طويل، مثل تآكل الاحتياطي النقدي وتدهور سعر صرف الدينار أمام الدولار في السوق الموازية، لكن محللين استبعدوا سيناريو الإفلاس. وتوقع ديوان المحاسبة ارتفاع خسائر الإقفالات إلى ستة مليارات دولار في نهاية العام الجاري، مقابل 31 مليار دولار إيرادات محققة في العام 2019. وقدر الديوان أن يؤدي استمرار إقفالات النفط إلى تدهور سعر صرف الدينار أمام الدولار في السوق الموازية، لتقفز العملة الأميركية من 3.6 دينار إلى 6.3 دينار بنهاية العام. التفاصيل الكاملة تجدونها على صفحات الجريدة.

بطولة «الشان»
رياضيا، حسم المدير الفني للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم، التونسي فوزي البنزرتي، موقفه النهائي حول مشاركة «فرسان المتوسط» في بطولة أمم أفريقيا للمحليين «الشان»، والتي تأجلت حتى إشعار آخر بسبب تفشي فيروس «كورونا المستجد». وكشف المدرب التونسي المخضرم، في تصريحات تلفزيونية، أنه هو وحده المسؤول الأول والأخير عن مشاركة ليبيا في بطولة «الشان»، وهدفه لو أقيمت البطولة هو حصول اللاعبين على فرصة احتكاك جيدة مع منتخبات ولاعبين أقوياء.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 233 من جريدة «الوسط»

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط