مسؤول ليبي بمنظمة الصحة العالمية ينفي «شائعات» خروج ليبيا من دائرة خطر فيروس كورونا

شعار المركز الوطني لمكافحة الأمراض. (أرشيفية: الإنترنت)

نفى مسؤول ملف كورونا بمكتب ليبيا بمنظمة الصحة العالمية، الدكتور رمضان عصمان، «الشائعات» التي يتم تداولها على صفحات التواصل الاجتماعي ومفادها خروج ليبيا من دائرة خطر فيروس كورونا.

وأكد عصمان، في بيان الإثنين لإدارة الرصد والتقصي والاستجابة السريعة بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض، أن هذه الصفحات (بمواقع التواصل الاجتماعي) تسعى لعرقلة التدابير الاحترازية التى وضعتها الجهات الطبية المختصة من أجل منع انتشار الفيروس.

وأضاف عصمان أن الجهة الوحيدة المخولة بتصريحات تخص صحة المجتمع هو المركز الوطني لمكافحة الأمراض.

وشدد على المواطنين عدم الالتفات لمثل هذه الصفحات الرائجة والتقيد بطرق الوقاية المعروفة والالتزام بتطبيق حظر التجول والابتعاد قدر الإمكان عن الازدحام، مشيراً إلى أن كوفيد 19 مازال يشكل خطرا ما لم نتبع تعليمات الجهات المختصة.

وأكد مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض، بدر الدين النجار، في وقت سابق من الإثنين، أن الوضع الوبائي في البلاد جيد، مشيرا إلى اتخاذ إجراءات محددة في ملف العالقين بالخارج، من أجل ضمان عدم استقبال حاملين فيروس كورونا المستجد بينهم.

وقال النجار إن استقبال مصابين بين العائدين سيؤثر على الوضع الوبائي ويتسبب في مشكلة، ولذا تقرر إجراء حجر صحي للعالقين في الخارج لمدة 14 يوما، في أول يوم تؤخذ مسحة للكشف عن الفيروس باستخدام جهاز «PCR» ثم مسحة أخرى في نهاية المدة، حسب تصريحاته إلى قناة «ليبيا الأحرار»، أمس الأحد.

مدير «مكافحة الأمراض»: وضعنا الوبائي جيد

وكانت منظمة الصحة العالمية، دعت الأحد، السلطات الصحية في ليبيا إلى توخي الحذر في مواجهة التهديد الصحي الخطير الذي يمثله مرض COVID-19 في البلاد.

«الصحة العالمية» تعتبر ليبيا في مرحلة أولى من وباء «كورونا» وتحذر من «شعور زائف بالأمان»

وقالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في ليبيا إليزابيث هوف: «ليس الوقت مناسبًا الآن للتقليل من الحذر، إن الأرقام المنخفضة التي يتم الإبلاغ عنها يجب ألا تخدعنا إلى شعور زائف بالأمان، ليبيا في المراحل الأولى من الوباء ولم تصل بعد إلى ذروة العدوى، وإلى أن يصبح الاختبار أكثر انتشارًا، سيكون من المستحيل التأكد من مدى انتشار المرض وانتشاره الجغرافي»، بحسب وكالة الأنباء الليبية (وال)

المزيد من بوابة الوسط