السفارة الأميركية: «الوفاق» تؤكد الالتزام بوصول مساعدات «كورونا» إلى المحتاجين

شعار السفارة الأميركية لدى ليبيا. (أرشيفية: الإنترنت)

قالت السفارة الأميركية لدى ليبيا إن وزير التخطيط المفوض، الطاهر الجهيمي، بحث مع السفير الأميركي ريتشارد نورلاند، استجابة ليبيا لجائحة فيروس «كورونا»، مؤكدة التزام الولايات المتحدة المستمر بمساعدة ليبيا في مجابهة الوباء.

وحسب إيجاز صحفي صادر عن السفارة، فقد أعرب الوزير الجهيمي عن «التزامه بأنظمة المساءلة المعمول بها حاليا لضمان وصول المساعدة الأميركية البالغة ستة ملايين دولار أميركي لمجابهة كورونا إلى المحتاجين في ليبيا».

ويقول الجانب الأميركي إن «المساعدة البالغة ستة ملايين دولار تسهم في المساعدة الفنية في الوقاية من العدوى ومكافحتها، ودعم المياه والصرف الصحي في مرافق صحية مختارة، وتطوير مواد الإبلاغ عن المخاطر، ودعم أنشطة مشاركة المجتمع التي ستفيد الليبيين في جميع أنحاء البلاد».

السفارة الأميركية: على القادة الليبيين محاربة «كورونا» لا بعضهم بعضا

وناقش الجهيمي ونورلاند، وفق السفارة، أهمية «التأكد من أن المؤسسات المالية الليبية تعمل بشكل فعال جنبًا إلى جنب لمواجهة التحديات التي يفرضها وباء فيروس كورونا بجميع أنحاء البلاد».

وقال السفير نورلاند إن «الجهود الفورية للاستجابة لأزمة فيروس كورونا تكمّل استثمارات الولايات المتحدة السابقة في ليبيا على مدى سنوات عديدة، نحو بناء قدرات المؤسسات الليبية على المستوى الوطني والمحلي»، مشيرا إلى أن «الولايات المتحدة ستستمر في الوقوف بحزم مع الشعب الليبي».

وفي 28 مارس الماضي، أعلنت السفارة الأميركية أن واشنطن ستقدّم ستة ملايين دولار كمساعدات إنسانية إضافية إلى ليبيا، استجابة لجائحة فيروس «كورونا المستجد».