الحويج يبحث مع نائب وزير الخارجية الروسي إعلان حفتر «إسقاط الاتفاق السياسي»

الحويج (يمين) ونائب وزير الخارجية الروسي، (أرشيفية: وال بنغازي)

بحث وزير الخارجية بالحكومة الموقتة، عبدالهادي الحويج، مع نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، إعلان القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر «إسقاط الاتفاق السياسي».

وأعلن حفتر يوم الإثنين الماضي إسقاط الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات العام 2015، واستجابة القيادة العامة لـ«تفويض الشعب».

وقال الحويج، في اتصاله مع بوغدانوف، أمس الأربعاء، إن إعلان حفتر «ينسجم مع قرار مجلس النواب الصادر في 4 يناير الماضي بخصوص إلغاء الاتفاق السياسي ومخرجاته»، حسب بيان نقلته وكالة الأنباء الليبية في بنغازي، اليوم الخميس.

وسبق أن أكد بوغدانوف في اتصال مع نائب رئيس المجلس الرئاسي، أحمد عمر معيتيق الثلاثاء الماضي، موقف موسكو الداعي لإيجاد تسوية سياسية للأزمة الليبية.

كما قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن بلاده «لا ترحب بتصريحات قائد الجيش الليبي خليفة حفتر بشأن الحكم الفردي» في بلاده، وأضاف أنه «ليس بيد موسكو أدوات للتأثير على حفتر حاليا».

اقرأ أيضا: لافروف: روسيا لا ترحب بتصريحات حفتر.. ولا أدوات لدينا للتأثير عليه

وتابع: «حذرنا من أنه دون موافقة واضحة من الأطراف الليبية، ستبقى الفرص ضئيلة جدا لنجاح اتفاق توصل إليه اللاعبون الخارجيون، وهذا ما تأكد حاليا مع الأسف»، معقبا: «لكن ذلك لا يعني أنه يمكن للأطراف المتصارعة أن تقدم الآن على إطلاق التصريحات العدوانية وإعلان القرارات أحادية الجانب والتخلي عن الحوار الليبي الداخلي».

المزيد من بوابة الوسط