إيطاليا تجدد تأكيد دعمها الكامل واعترافها بالمؤسسات الليبية المعترف بها دوليا

رئيس الحكومة الإيطالية، جوزيبي كونتي. (أرشيفية: الإنترنت)

جددت إيطاليا، اليوم الثلاثاء، تأكيد «دعمها الكامل والاعتراف بالمؤسسات الليبية الشرعية المعترف بها من قبل المجتمع الدولي» الممثلة في كل من: المجلس الرئاسي، حكومة الوفاق الوطني، مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة.

وجاء في بيان أصدرته الحكومة الإيطالية أنه «إذ تحيط إيطاليا علما بالبيانات الأخيرة التي أدلى بها الجنرال حفتر، تؤكد من جديد دعمها الكامل والاعتراف بالمؤسسات الليبية الشرعية المعترف بها من قبل المجتمع الدولي: المجلس الرئاسي، حكومة الوفاق الوطني، مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة».

وأكدت الحكومة الإيطالية في البيان «أنه يجب اتخاذ كل قرار بشأن مستقبل ليبيا بالتوافق والديمقراطية في أعقاب الاتفاق السياسي الليبي للصخيرات في ديسمبر 2015، ومسار الاستقرار الذي تقوده الأمم المتحدة في سياق عملية برلين».

وفي هذا السياق، جددت إيطاليا دعوة الأطراف الليبية «للالتزام بهدنة خلال شهر رمضان الكريم والعمل بشكل بناء لتحقيق وقف دائم لإطلاق النار».

ويأتي البيان الإيطالي في سياق المواقف الدولية بشأن ما أعلنه القائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر الليلة الماضية، عن قبوله التفويض الشعبي لقيادة البلاد وإسقاط الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات، الذي أثار ردود فعل دولية ومحلية.

اقرأ أيضا: ردود الفعل على إعلان حفتر قبول «التفويض».. واشنطن «تأسف» وموسكو «لا ترحب» وأوروبا «ترفض»

وتأسفت الولايات المتحدة من جهتها عن اقتراح حفتر «تغييرات في الهيكل السياسي الليبي من خلال إعلان أحادي الجانب»، لكنها رحبت «بأي فرصة لإشراك» القائد العام للجيش وجميع الأطراف في حوار «جاد حول كيفية حلحلة الأزمة وإحراز تقدم في البلاد».

وقالت روسيا على لسان وزير خارجيتها، سيرغي لافروف، إن موسكو «لا ترحب بتصريحات قائد الجيش الليبي خليفة حفتر بشأن الحكم الفردي» في بلاده، وأضاف أنه «ليس بيد موسكو أدوات للتأثير على حفتر حاليا».

اقرأ أيضا: مصر تتمسك بالحل السياسي لتسوية الصراع في ليبيا

وأكدت مصر من جهتها تمسكها «بالحل السياسي وبمبدأ البحث عن تسوية سياسية للصراع في ليبيا، على الرغم من وجود خلافات بين الأطراف الليبية حول كيفية تنفيذ ذلك». حسب ما أعلنه الناطق باسم وزارة الخارجية، المستشار أحمد حافظ.

المزيد من بوابة الوسط