غرفة عمليات سرت - الجفرة: رفع حالة الاستعداد القصوى

مركبة عسكرية في سرت (أرشيفية: الإنترنت)

قال الناطق باسم غرفة عمليات سرت - الجفرة التابعة لحكومة الوفاق العميد عبد الهادي دراه إن قوات الوفاق رفعت حالة الاستعداد القصوى في تلك المناطق.

وأعلن في إيجار صحفي عقدته الغرفة مساء الأحد أن قوات حكومة الوفاق صدت هجوماُ للقوات التابعة للقيادة العامة في محور منطقة الوشكة واللود.

اقرأ أيضا: ثلاث دول أوروبية في بيان مشترك: تطورات النزاع في ليبيا تثير قلقا متزايدا على الليبيين

وذكر دراه أنه «تم إسقاط طائرة اماراتية مُسيرة تابعة، إضافة إلى تدمير العديد من آلياتهم وإرجاعهم إلى تمركزاتهم السابقة». في إشارة إلى قوات القيادة العامة.

وختم دراه بإعلان مواصلة حكومة الوفاق عملياتها، وأنها «في انتظار التعليمات من القائد الأعلى للجيش بحكومة الوفاق من أجل التقدم والسيطرة على مناطق أخرى»، حسب قوله.

اشتباكات متصاعدة
وشهدت الأسابيع الماضية، زيادة في حدة الاشتباكات في أكثر من محور في محاور القتال، فيما يتهم طرفا الصراع كلاً منهما بخرق هدنة «هشة» أُعلنت في يناير الماضي.

وفي سياق قريب، أكد بيان مشترك لدول ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وممثل الاتحاد الأوروبي الأعلى، أن النزاع في ليبيا «يتواصل بالحدة نفسها وتطورات الأسابيع الماضية تثير قلقًا متزايدًا، خصوصا على الشعب الليبي الذي يعاني منذ فترة طويلة»، مطالبين بـ«هدنة إنسانية» في ليبيا في مناسبة حلول شهر رمضان.

وجاء في البيان الصادر قبل يوم واحد: «مع بداية شهر رمضان، نرغب في ضم أصواتنا إلى صوت الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس وممثلته الخاصة لليبيا بالوكالة ستيفاني ويليامز في دعوتهما إلى هدنة إنسانية في ليبيا».

وانضمت الأردن إلى تلك الدعوات، لاحقا، حيث أعلنت الأحد على لسان وزير خارجيتها أيمن الصفدي، دعمها الدعوة المشتركة لوزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وممثل الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية إلى هدنة إنسانية في ليبيا واستلهام روح شهر رمضان المبارك، واستئناف المحادثات في سبيل وقف حقيقي لإطلاق النار واستئناف محادثات السلام، وذلك وفق وكالة الأنباء الأردنية «بترا».

المزيد من بوابة الوسط