الأردن يعلن دعمه الدعوات إلى هدنة إنسانية في ليبيا ووقف إطلاق النار

وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، (أرشيفية: بترا)

أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، اليوم الأحد أن الأردن يدعم الدعوة المشتركة لوزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وممثل الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية إلى هدنة إنسانية في ليبيا واستلهام روح شهر رمضان المبارك، واستئناف المحادثات في سبيل وقف حقيقي لإطلاق النار واستئناف محادثات السلام.

ووفق وكالة الأنباء الأردنية «بترا»، أعلن الصفدي «دعم المملكة للدعوة الأوروبية ودعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس والقائم بأعمال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا ستيفاني توركو ويليامز إلى هدنة إنسانية في ليبيا».

اقرأ أيضا: أوروبا تدعو إلى هدنة إنسانية في ليبيا واستئناف محادثات السلام

وقال الصفدي إن الأردن «يضم صوته إلى الأصوات التي تدعو الفرقاء في ليبيا إلى الحوار ونبذ العنف والتعاون في مواجهة التحديات المشتركة وفي مقدمتها جائحة كورونا وتبعاتها»، مشددا أيضاً على «أهمية الاستجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف كل النزاعات».

ووجه وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكبير دبلوماسي الاتحاد الأوروبي دعوة مشتركة أمس السبت، إلى هدنة إنسانية في ليبيا، وقالوا إنه ينبغي على كل الأطراف استئناف محادثات السلام.

وجاء في البيان «نود ضم أصواتنا إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس، والقائمة بأعمال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا ستيفاني توركو وليامز، في دعوتهما إلى هدنة إنسانية في ليبيا»، وفقا لوكالة «رويترز».

وأضاف البيان «ندعو جميع الأطراف الليبية إلى استلهام روح شهر رمضان المبارك واستئناف المحادثات في سبيل وقف حقيقي لإطلاق النار».

حمل البيان توقيع الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، ووزراء خارجية فرنسا جان إيف لو دريان وإيطاليا لويجي دي مايو وألمانيا هايكو ماس.

المزيد من بوابة الوسط