اللجنة الرباعية: الفحص والحجر الصحي بالخارج لـ15 ألف ليبي يرغبون في العودة

وزارة الخارجية والتعاون الدولي في طرابلس. (أرشيفية: صفحة الوزارة على فيسبوك)

خلص اجتماع اللجنة الرباعية المكلفة من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إجراءات إعادة الليبيين العالقين بالخارج، اليوم الثلاثاء، مع المجلس البلدي مصراتة واللجنة العليا لإدارة الأزمة والاستجابة لمجابهة جائحة «كورونا»، إلى الاتفاق على إجراء الفحص الطبي ويليه الحجر الصحي بالخارج لنحو 15 ألف مواطن راغبين في العودة إلى ليبيا، بحسب ما نشر عبر صفحة المجلس البلدي مصراتة على «فيسبوك».

حضر الاجتماع، الذي استضافه وكيل وزارة الصحة للشؤون الفنية بحكومة الوفاق، رئيس اللجنة الرباعية المكلفة من المجلس الرئاسي الدكتور محمود التليسي بمقر الوزارة في طرابلس، كل من عضوي المجلس البلدي مصراتة إسماعيل الهاشمي ومحمد التومي، ومدير صندوق التضامن بالبلدية عضو اللجنة العليا لمجابهة جائحة «كورونا» وممثل لها امحمد العريش.

إجراءات عودة العالقين
وقالت بلدية مصراتة عبر صفحتها على «فيسبوك» إن الاجتماع جاء «بناء على طلب من المجلس البلدي مصراتة لتنسيق الجهود والاطمئنان إلى سلامة الإجراءات المتعلقة بعودة العالقين التي ستجرى، نظرًا لوجود عدد كبير من الجرحى والمرضى من البلدية ممن يتلقون العلاج بالخارج».

وأضافت أن رئيس اللجنة الرباعية الدكتور محمود التليسي قدم خلال الاجتماع شرحًا وافيًا عن الإجراءات التي شرعت فيها اللجنة من أجل عودة الليبيين العالقين بالخارج، فيما أكد ممثلو البلدية واللجنة العليا دعمهم لما ذكر، ولآلية العمل التي انتهجتها اللجنة، وأهمية تطبيقها بشكل دقيق لسلامة العالقين والمجتمع في ظل ضعف البنية التحتية للقطاع الصحي في مواجهة هذه الجائحة، وأن الوقاية هي أنسب وأسلم الطرق لحماية المجتمع من هذا الوباء، معربين عن استعداد بلدية مصراتة واللجنة العليا للتعاون التام في هذا الإطار.

وأوضحت بلدية مصراتة أن المناقشات خلال الاجتماع تركزت حول أن «الرأي العلمي خلص إلى ضرورة إتمام إجراءات الفحص الطبي PCR ويليه الحجر الصحي بالخارج، ومن ثم العودة بهم حيث إنه لا يتأتى تطبيق الحجر بالداخل سواء من الناحية الأمنية أو السعة الاستيعابية، وللمحافظة على المجتمع وعدم تفشي الوباء».

15 ألف مواطن يرغبون في العودة
وبحسب ما نشرته بلدية مصراتة عن الاجتماع، فإنه «أذن للسفارات والقنصليات بالشروع في إعلان وتسجيل العالقين والتكفل بإقامتهم وإعاشتهم والإجراءات المتعلقة بالاختبارات الطبية والحجر الصحي، ومتابعة أحوالهم الصحية طيلة فترة الحجر إلى حين العودة»، مشيرة إلى أن «عدد الراغبين في العودة، المسجلين في كل السفارات والقنصليات حتى تاريخه، بلغ نحو 15000 مواطن».

وأكدت أنه «تم الشروع في إجراء اختبار الـ«PCR» للجاليات في كل من تركيا وتونس، باعتبارهما الدولتين اللتين بهما أكبر عدد من الليبيين»، و«جارٍ التنسيق للقيام بنفس الإجراءات للجاليات في كل من إسبانيا والمغرب ومالطا والأردن»، و«تم الشروع في نقل الجاليات ذات الأعداد القليلة من دولة إلى أخرى، وتجميعهم لتسهيل الإجراءات المتعلقة بالاختبارات والحجر الصحي بالخارج، وفي هذا الإطار شرع في إجراءات نقل الجاليات بكل من البرتغال وهولندا إلى إسبانيا».

العودة بعد انقضاء مدة الحجر
ونوهت بلدية مصراتة بأن «رحلات العودة ستكون بعد انقضاء مدة الحجر، والتأكد من خلو المواطنين من المرض من خلال جسر جوي، ويظل خيار العودة عبر البحر تحت الدراسة وفقًا لما يتبدى من معطيات»، لافتة إلى أن «الدولة في هذه الجائحة لا تنظر إلا من منظور سلامة المواطن وراحته وسلامة المجتمع، وهذا ما أكده الجميع واللجنة الرباعية تعمل وفقًا لذلك»، آملة بـ«تعاون الجميع بالداخل والخارج وتفهم الأمر، وأن ما شُرع فيه واتفق عليه سيطبق بكل دقة لسلامة الجميع».

المزيد من بوابة الوسط