مئات التونسيين العالقين في ليبيا يصلون إلى الحدود

منفذ رأس إجدير الحدودي، (داخلية الوفاق: أرشيفية)

قالت وزارة الداخلية التونسية إن مئات التونسيين الذين تقطعت بهم السبل في ليبيا بعد إغلاق الحدود بسبب أزمة فيروس كورونا، وصلوا إلى نقطة حدودية تونسية الإثنين.

وأضافت الوزارة في بيان نقلته وسائل إعلام حكومية، أن نحو 652 شخصا وصلوا إلى نقطة الحدود وسيخضعون لفحوص أمنية قبل عبورهم، وحينئذ سيدخلون مرافق الحجر الصحي، وفق وكالة رويترز للأنباء.

وقال رئيس مرصد حقوق الإنسان في تونس، مصطفى عبد الكبير، «لقد عاشوا وضعا صعبا هناك قرب الحدود لأيام طويلة، وتُركوا لحالهم للأسف».

وأضاف رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا التي كانت تقدم لهم المساعدة، فيدريكو سودا، على تويتر إن العديد من المهاجرين على الحدود تقطعت بهم السبل هناك لأسابيع ولا يزال المئات عالقين.

ونشر سودا لقطات، تظهر حشدا من الناس يحملون أمتعة وبطانيات وملابس على طريق طويل أثناء سيرهم عبر الحدود.

وعلى الرغم مما تشهده من صراع طويل الأمد وعدم الاستقرار السياسي على مدى سنوات، لا تزال ليبيا موطنا لآلاف العمال التونسيين، لكن البلدين أغلقا حدودهما الشهر الماضي في محاولة لوقف انتشار فيروس كورونا، مما جعل كثيرا من التونسيين غير قادرين على العودة إلى ديارهم.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط