قنونو يتحدث عن استدراج قوات «القيادة العامة» في أبوقرين وتنفيذ 12 ضربة جوية

صورة نشرتها عملية بركان الغضب تتحدث عن خسائر قوات القيادة في منطقة أبو قرين, 12 إبريل 2020 (بركان الغضب)

قال الناطق الرسمي باسم قوات حكومة الوفاق، عقيد طيار محمد قنونو، إن مقاتلين من «الجنجويد» وما يعرف بفصيل «مناوي الدارفوري»، وقوات من القيادة العامة تقدمت إلى منطقة أبوقرين، مشيرا إلى أن قوات الوفاق «تراجعت تكتيكيا من تمركزاتها الأمامية»، لعلمها قبل يومين بموعد تقدم هذه القوات.

وأضاف قنونو، خلال إيجاز صحفي اليوم الأحد، أن قوات القيادة العامة «ابتلعت الطعم»، حيث استدرجوا في شوارع أبوقرين ومناطقها المفتوحة، ثم أطلقت قوات الوفاق هجوما مضادا من كافة المحاور.

المسماري: فقدنا طائرة حربية ومقتل طاقمها بالكامل

وأوضح قنونو، إن سلاح الجو الليبي التابع للوفاق نفذ اثنتي عشرة ضربة جوية دقيقة استهدفت مدرعات وعربات جراد ومنصات صواريخ، مشيرا إلى فرار من وصفهم بـ«المرتزقة تاركين خلفهم جثث قتلاهم، فيما وقع العشرات منهم ليقبض عليهم باليد».

وفي وقت سابق اليوم أعلن الناطق الرسمي باسم قوات القيادة العامة اللواء أحمد المسماري، السيطرة على بوابة أبوقرين الغربية، وذلك في منشور عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وأشار المسماري، في منشور آخر، إلى العثور على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمعدات العسكرية في منطقة أبوقرين (جنوب شرق مصراتة).

صورة نشرتها عملية بركان الغضب تتحدث عن خسائر قوات القيادة في منطقة أبو قرين, 12 إبريل 2020 (بركان الغضب)

كلمات مفتاحية