ستيفاني ويليامز تحمل ديوان المحاسبة مسؤولية عرقلة التدقيق الدولي لحسابات المصرف المركزي

الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالوكالة، ستيفاني ويليامز. (أرشيفية: الإنترنت)

اتهمت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالوكالة، ستيفاني ويليامز، في تصريح إلى وكالة «بلومبرغ» اليوم الجمعة، ديوان المحاسبة بعرقلة التدقيق الدولي لحسابات مصرف ليبيا المركزي.

وقالت ويليامز إن المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة لحل النزاع في ليبيا أسفرت عن «اتفاق لوقف إطلاق النار في فبراير الماضي لم يتم التصديق عليه بعد، إلى جانب اتفاقية لبدء الإصلاحات الاقتصادية، كان من الممكن أن تشمل صفقة لتوزيع عائدات النفط من قبل المصرف المركزي ومقره طرابلس».

لكن ويليامز عادت وقالت إن مكتب ديوان المحاسبة الليبي أعاق المراجعة الدولية للمصرف المركزي، وأضافت: «إنهم يعوقون الآن عملية هدفها تعزيز الشفافية والمساءلة، وبالمناسبة تمكين ديوان المحاسبة من استعادة مكانه الصحيح»، وتابعت: «هناك أزمة حول الشرعية، وأزمة على السلطة والوصول إلى الموارد».