كيف تحرك سعر الدولار بعد قرار «المركزي» فتح اعتمادات الغذاء والدواء؟

تحرك سعر صرف الدولار مقابل الدينار بعد قرار «المركزي» فتح الاعتمادات للغذاء والدواء. (أرشيفية: الإنترنت)

تحرك سعر صرف الدولار في نطاق يتراوح بين 4.88 قرش و4.99 قرش في السوق الموازية على مدار هذا الأسبوع، تزامنًا مع صدور قرار المصرف المركزي باستئناف منظومة النقد الأجنبي، وإقراره ضوابط فتح الاعتمادات المستندية لاستيراد السلع الغذائية والدوائية خلال الفترة الحالية، للتخفيف من وطأة جائحة «كورونا».

في مطلع الأسبوع الجاري، قفز سعر صرف الدولار إلى مستوى ما فوق الخمسة دنانير، مسجلا 5.14 دينار مع بدء تعاملات السوق الموازية، الأحد الماضي، وفق متداولين وصفحات بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، وسط نقاشات واسعة بين الاقتصاديين ورجال الأعمال حول خلافات المجلس الرئاسي والمصرف المركزي بشأن فتح منظومة النقد الأجنبي.

قرار المصرف المركزي
لكن، في يوم الإثنين الماضي، كان التطور البارز، مع تداول مدونين بينهم شخصيات سياسية ورجال أعمال رسالة من محافظ المصرف المركزي في طرابلس الصديق الكبير إلى رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، على صفحات التواصل الاجتماعي الليبية، يعلن فيها الكبير فتح منظومة بيع النقد الأجنبي لتوفير السلع الغذائية والدوائية اعتبارًا من يوم الخميس لمواجهة أزمة فيروس «كورونا» المستجد.

رسالة محافظ المركزي المتداولة قالت إن «(المركزي) واستجابة منه لحالة الضرورة، ونظراً لعمق الأزمة وتحدياتها الخطيرة، وتحقيقاً للأمن الغذائي للدولة، سيشرع في بيع النقد الأجنبي مع الإبقاء على قيمة الرسم السابقة لتوريد السلع الغذائية والدوائية ومستلزمات صناعتها، ابتداء من يوم الخميس القادم».

اقرأ أيضا: السراج: وصلنا إلى طريق مسدود مع المصرف المركزي

في يوم تداول رسالة الكبير إلى السراج «الإثنين الماضي»، أغلق سعر صرف الدولار عند مستوى دون الخمسة دنانير، مسجلا 4.88 دينار لينخفض سعر العملة الأميركية بفارق 26 قرشًا، لكنه ما لبث أن عاود الارتفاع يوم الثلاثاء بفارق 5 قروش ليبلغ 4.93 دينار عند إغلاق تعاملات السوق الموازية.

ويوم الأربعاء، وبعد 48 ساعة من تداول رسالة الكبير إلى السراج، أصدر مصرف ليبيا المركزي ضوابط تنظيم إجراءات فتح الاعتمادات المستندية، التي شملت تحديد الحدود الدنيا والعليا لقيمة الاعتماد المستندي الواحد للسلع التجارية والمستلزمات الصناعية والأدوية وكذلك السلع الغذائية كالقمح والشعير والسكر، ليعاود سعر صرف الدولار الانخفاض بفارق ثلاثة قروش مسجلا 4.90 دينار في نهاية التداولات.

حد أدنى وأقصى للاعتمادات
يشار إلى أن ضوابط الاعتمادات المستندية، أقرت الحد الأدنى لقيمة الاعتماد المستندي الواحد للسلع التجارية والمستلزمات الصناعية والأدوية بمبلغ 100 ألف دولار أميركي أو ما يعادله، و الحد الأعلى لها مبلغ 2 مليون دولار أميركي أو ما يعادله، ومبلغ ثلاثة ملايين دولار أميركي أو ما يعادله كحد أعلى لاستيراد سلع: القمح، الشعير، السكر، الذرة، الصويا، المواشي، المعدات الطبية.

وفي ختام تداولات الأسبوع، تواصل تذبذب سعر صرف الدولار، ليرتفع مجددا إلى 4.94 دينار أمس الخميس، بفارق أربعة قروش عن السعر الذي سجله أول من أمس، الأربعاء، لكنه بقي دون مستوى الخمسة دنانير الذي استهل تعاملات هذا الأسبوع بتخطي حاجزه.

ويترقب اقتصاديون ومصرفيون انعكاسات الضوابط الجديدة التي أقرها المركزي على السوق الموازية مطلع تداولات الأسبوع المقبل، وما إذا كان سيسجل سعر صرف العملة الأميركية ارتفاعات جديدة حسب توقعات الكبير أم ستستقر أسعاره بعد هذه الضوابط؟