لجنة مجابهة «كورونا» بـ«الموقتة» تناقش أوضاع العالقين والمخزون الاستراتيجي

اجتماع اللجنة العليا لمجابهة «كورونا» بالحكومة الموقتة، 9 أبريل 2020. (وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة)

بحثت اللجنة العليا لمكافحة وباء «كورونا» بالحكومة الموقتة، الخميس، أوضاع المواطنين العالقين في الخارج، والمخزون الغذائي الاستراتيجي لحين تخطي الأزمة.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته اللجنة بديوان وزارة الداخلية في مدينة بنغازي، مع وزير الخارجية والتعاون الدولي، الدكتور عبدالهادي الحويج، ووزير الزراعة والثروة الحيوانية والبحرية، الدكتور حسن الزيداني، بحضور وكيل وزارة الزراعة وعدد من المستشارين، وذلك حسب بيان منشور على صفحة وزارة الداخلية بموقع «فيسبوك».

اقرأ أيضا الناظوري: البلاد في حالة طوارئ 100%.. ولن نستطيع إخفاء معلومات حول عدد حالات الإصابة بـ«كورونا»

وأطلع الحويج اللجنة العليا على نتائج أعمال لجنة الأزمة بالوزارة والمختصة بأوضاع العالقين بالخارج، وأوضح آليات عملها في تسكين هؤلاء المواطنين، وفي هذا السياق، أكدت اللجنة العليا ضرورة العمل على تسكين كل العالقين لحين تقرر اللجنة الطبية الاستشارية إعادتهم عقب زوال الخطر الراهن وتسكينهم في أماكن مخصصة للحجر الطبي والتأكد من عدم إصابتهم بالمرض.

وشددت اللجنة على ضرورة تفقد الرعايا الليبيين كافة في الخارج وتسهيل كل ظروفهم الحياتية والمعيشية في البلدان التي علقوا بها، بما يكفل عدم إصابة أي منهم بالمرض، وفي هذا السياق، أكد الحويج شروع الحكومة في استئجار فنادق بعدد من الدول لتسكين الرعايا الليبيين بالخارج لحين تقرر عودتهم.

من جهة أخرى، ناقشت اللجنة العليا لمكافحة وباء «كورونا» مع وزير الزراعة والثروة الحيوانية والبحرية أوضاع المخزون الاستراتيجي من الثروة الزراعية والحيوانية والبحرية بما يكفل الاكتفاء الذاتي من الإنتاج لحين تخطي الأزمة في حال طالت.

وأيضا بنغازي تسجل 3 إصابات جديدة بفيروس «كورونا»

وبحثت اللجنة مع الوزير كيفية الاستفادة من المحاصيل الزراعية المحلية خصوصا في دوائر إنتاج الحبوب في مناطق جنوب البلاد، والعمل على زيادة الإنتاج ومنع التصدير، وتحويل الحبوب إلى منتوجات الدقيق لضمان وجود مخزون استراتيجي يكفي لمدة طويلة تحسبا لأي طارئ.

كما ناقشت اللجنة آليات الاستفادة من المشاريع العسكرية الزراعية، ومشروع جهاز استثمار مياه النهر الصناعي في تنمية المحاصيل الزراعية للاكتفاء الذاتي، وكذلك تشغيل كل صوامع طحن الحبوب خلال هذه المرحلة.

المزيد من بوابة الوسط