البعثة الأوروبية تدين قصف مستشفى الخضراء وتدعو إلى التوحد في مواجهة «كورونا»

شعار بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا، (أرشيفية: الإنترنت)

دانت بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا قصف المرافق الطبية في ليبيا، داعية إلى توحيد الجهود في البلاد لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد.

وقالت البعثة إن قصف مستشفى الخضراء العام في طرابلس «أمر غير مقبول ويجب أن يتوقف»، منوهة بالإصابات والأضرار التي لحقت بهذا المرفق، بما في ذلك وحدات الولادة والعناية المركزة، وذلك حسب بيان على موقعها الإلكتروني.

وأشار البيان إلى أن الهجوم «أكثر مدعاة للأسى»، في الوقت الذي تواجه فيه ليبيا «ظروفا صعبة» حول أزمة فيروس «كورونا»، منوها بأهمية «الاتحاد في احتواء تفشي هذا المرض».

اقرأ أيضا: غوتيريس يدين قصف مستشفى الخضراء ويدعو إلى حماية المرافق الطبية

وطالب جميع الأطراف باحترام الالتزامات بموجب القانون الإنساني الدولي، وحماية الفئات الأكثر ضعفا، وكذلك العاملين في مجال الرعاية الصحية والبنية التحتية الطبية الحيوية.

ولفتت البعثة إلى بيان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، في 27 مارس الماضي، الذي حث جميع الأطراف الليبية على الوقف الفوري للقتال والالتزام بوقف تام لإطلاق النار والعودة إلى المفاوضات السياسية للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في ليبيا.

وشددت على مواصلة الاتحاد الأوروبي دعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لتنفيذ استنتاجات برلين ومساعدة الليبيين على إيجاد سبل للعودة إلى الاستقرار والسلام.

وتعرض المستشفى إلى القصف يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين، مما تسبب في أضرار بمبنى المستشفى وتكسر شبابيك قسم العناية والولادة ومرافقه الأخرى والسيارات الخاصة بالأطباء والفرق الطبية، وسيارات المترددين عليه من المواطنين، كما اضطر أفراد مركز الطب الميداني والدعم إلى إخلاء الحالات الحرجة منه.

المزيد من بوابة الوسط