مؤسسة النفط: 4 مليارات دولار خسائر «الانخفاض القسري وغير القانوني» في الإنتاج

مقر المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس. (أرشيفية: الإنترنت)

قالت المؤسسة الوطنية للنفط، إن الخسائر الناتجة عن إقفال الموانئ والحقول النفطية و«الانخفاض القسري وغير القانوني» في الإنتاج، منذ 17 يناير الماضي، اقتربت من نحو أربعة مليارات دولار، إذ سجلت ثلاثة مليارات و957 مليون دولار، فيما تراجع إنتاج الخام يوميًّا ليصل إلى 89933 برميلا بحلول أمس الأحد.

ودعت المؤسسة في بيان كل الأطراف في ليبيا إلى رفع «الحصار المفروض على منشآتها النفطية»، واستئناف إنتاج النفط والغاز، وذلك من أجل النهوض بالاقتصاد الوطني وضمان تواصل الإمدادات إلى الشعب الليبي.

مؤسسة النفط: 3.9 مليار دولار خسائر الإقفالات

وأوضحت أن إيقاف عمل مصفاة الزاوية، دفع المؤسسة لزيادة وارداتها من المحروقات حتّى تتمكّن من تلبية الاحتياجات الأساسية للشعب الليبي.

وأضافت أنها تقوم بتوفير المحروقات لسكان المناطق الشرقية عن طريق الموانئ المتاحة على امتداد الشريط الساحلي، موضحا أن ناقلة بنزين تستعد للتفريغ اليوم، الإثنين، في ميناء بنغازي.

وبحسب المؤسسة، يتمّ تزويد المحطات في طرابلس من ميناء المدينة مباشرة؛ فيما تتلقّى المدن الأخرى احتياجاتها من الوقود من الموانئ الموجودة في المناطق الغربية، مضيفة أن ناقلة بنزين تقوم بالتفريغ في ميناء طرابلس.

وشددت على أن نقل المحروقات إلى المناطق الجنوبية لا يزال أمرا صعبا نظرا لتردّي الأوضاع الأمنية، فعلى الرغم من النجاح في إيصال بعض إمدادات الوقود إلى المنطقة، إلاّ أنّ الأمر لا يزال يشكّل تحديا، وفق البيان.

وأضافت المؤسسة أنه يتم توزيع بعض الشحنات على عدة موانئ على طول الساحل الليبي لضمان إيصال المحروقات إلى كل المناطق، بسبب عدم منح الميزانيات الكافية للمؤسسة الوطنية للنفط لشراء المحروقات، «المؤسسة تقوم بكل ما في وسعها لضمان تمتع كل المناطق بالوقود».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط