«بلدي غريان» يشكو من نقص الإمكانات اللازمة لمواجهة فيروس «كورونا»

طاقم طبي يساعد في مواجهة فيروس كورونا في مدينة غريان. (الإنترنت)

أكد المجلس البلدي غريان أن المدينة تعاني نقص الإمكانات الطبية والمعدات اللازمة لمواجهة فيروس «كورونا المستجد»، مع وجود 10 أسرَّة فقط في مركز العزل الطبي المخصَّص لاستقبال الحالات المصابة في حال وجودها.

وقال المجلس إن المركز إمكاناته بسيطة، ولا تكفي عدد سكان المدينة البالغ 180 ألف نسمة، حسب بيان نشره المجلس عبر صفحته على موقع «فيسبوك»، اليوم السبت.

وقرر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، الثلاثاء الماضي، تخصيص 75 مليون دينار للبلديات والمجالس المحلية واللجان التسييرية بالمناطق، لمواجهة فيروس «كورونا المستجد».

اقرأ أيضًا: عمداء بلديات المنطقة الغربية يطالبون بإيقاف تنفيذ الميزانية

واستعرض البيان الأعمال التي أُنجزت خلال أسبوع ببلدية غريان لمواجهة الفيروس، ومنها: تخصيص مـركز للكشف المبدئي (عيادة الدرن) وتجهيزه بالإمكانات المتوافرة والمتاحة وبتعاون محبي أعمال الخير من أبناء غريان.

كذلك، استكمال التجهيزات الطبية بمركز الحجر الصحي الطبي (فندق الرابطة) لاستقبال الحالات بسعة 50 سريرًا، وتخصيص مركز للعزل الصحي والتواصل مع وزارة الصحة لتجهيزه بسعة 150 سريرًا على الأقل.

وأكد المجلس تواصله مع وزارة الصحة بحكومة الوفاق للإسراع في توفير بدل الوقاية من العدوى الخاصة بالأطباء، وتوفير كافة المستلزمات والتجهيزات اللازمة للطواقم الطبية، فضلاً عن المطالبة بتخصيص 16 سيارة إسعاف مجهزة، ذاتية التعقيم.

وأشار إلى قيام جهاز الحرس البلدي بدوريات يومية للتفتيش على الإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس «كورونا»، وتسيير دوريات تفتيش على المحال التجارية من قبل مديرية الأمن لضبط المخالفين لقرار حظر التجول، وتسيير دوريات ثابتة ومتحركة لتطبيق القرار.

طاقم طبي يساعد في مواجهة فيروس كورونا في مدينة غريان. (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط