دعوة تونسية - بريطانية لاحترام الهدنة الإنسانية في ليبيا

العلمان التونسي والبريطاني (الإنترنت)

دعا وزيرا الخارجية التونسي نور الدين الري، والبريطاني دومينيك راب في محادثات هاتفية، مختلف الأطراف الليبية إلى احترام الهدنة الإنسانية توقيًا لتفشي وباء «كورونا المستجد» في البلاد

وتلقى الري، مكالمة هاتفية من نظيره البريطاني أمس الخميس، بعد عمليات إجلاء الرعايا البريطانيين من تونس بسبب إجراءات السفر المتخذة للتوقي من انتشار فيروس «كورونا».

ووفق وزارة الخارجية التونسية، تطرق الطرفان إلى تطورات الوضع في ليبيا، وأكد الوزيران «ضرورة تكثيف الجهود للتوصل إلى حل سياسي شامل ودائم للأزمة في هذا البلد، ودعوة مختلف الأطراف الليبية إلى احترام الهدنة الإنسانية»، كما اتفق الطرفان على مواصلة التنسيق بخصوص مختلف الملفات المطروحة على أجندة مجلس الأمن الدولي، في إطار عضوية تونس غير الدائمة للفترة 2020-2021.

بعد ندائه لهدنة في ليبيا.. غوتيريس: عمل كبير يتعين القيام به لوقف إطلاق النار

وتسعى تونس من وراء تحركاتها إلى افتكاك تصويت بريطانيا على مشروع قرار يدعو إلى تحرك دولي عاجل، للحد من تداعيات فيروس «كورونا».

ويؤكد مشروع القرار الدعوة التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، لوقف فوري لإطلاق النار في جميع النزاعات في أنحاء العالم لدواعٍ إنسانية.

وتدعم عشر دول المبادرة التونسية، ما يعني أنه إذا طُرح على التصويت في المجلس يمكن إقراره، إذا لم تستعمل أي من الدول الخمس الباقية (الأعضاء الدائمون) الفيتو ضده، وهذه الدول هي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا.

وتقترح تونس، في المسوَّدة، أن يعبر المجلس عن «القلق إزاء التداعيات على الأمن الغذائي والاقتصادات في جميع أنحاء العالم بسبب القيود المفروضة على العمل والتنقل والأنشطة التجارية وإجراءات العزل ووقف الأنشطة الصناعية».

المزيد من بوابة الوسط