غوتيريس: مبعوثا ليبيا واليمن يعملان بجدية لوقف الحرب والتفرغ لـ«كورونا»

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس. (أرشيفية: الإنترنت).

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، إن مبعوثيه إلى ليبيا واليمن، ستيفاني ويليامز ومارتن غريفيث، يعملان بـ«كل جدية» مع الأطراف المعنية في كلا البلدين من أجل حثهم على الالتزام بوعود وقف إطلاق النار لإفساح المجال لجهود مكافحة تفشي فيروس «كورونا المستجد».

وأوضح غوتيريس، خلال مؤتمر صحفي عقده عبر دائرة تلفزيونية مع الصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، أن نداءه لوقف الأعمال العدائية في العالم لمواجهة الفيروس لاقى ردود فعل إيجابية من عديد الأطراف المعنية، حسب وكالة «الأناضول» التركية.

اقرأ أيضًا: بعد ندائه لهدنة في ليبيا.. غوتيريس: عمل كبير يتعين القيام به لوقف إطلاق النار

وحول خرق الأطراف المعنية في كل من اليمن وليبيا وعود وقف إطلاق النار، أعلن الأمين العام عزمه تقديم تقرير، هذا الأسبوع، للمجتمع الدولي بشأن ما يجري، لكنه أكد عمل مبعوثيه في ليبيا «بكل جدية مع الأطراف في كلا البلدين من أجل تنفيذ وعودهما بوقف النار».

وأضاف: «للأسف هناك فرق بين أن تعلن تلك الأطراف استعدادها لوقف إطلاق النار وبين أن يكون هناك التزام حقيقي وفعلي على الأرض بذلك».

وكان غوتيريس أعرب، أمس الثلاثاء، عن قلقه من فشل ندائه لوقف إطلاق النار في بؤر النزاع في العالم بما فيها ليبيا، مشيرًا إلى أنه برغم قبول النداء من حيث المبدأ سواء في ليبيا أو في اليمن إلا أن «بين القبول والتطبيق الملموس لوقف إطلاق النار، هناك عمل كبير يتعين القيام به».

وقال الأمين العام في مقابلة مع إذاعة فرنسا الدولية: «يجب على الجميع أن يفهموا أن عدونا هو فيروس كورونا»، وعبَّـر عن خشيته من إصابة الملايين بالفيروس في أفريقيا، مضيفًا أن القارة الأفريقية «يجب أن تكون أولوية قصوى لدى المجتمع الدولي، لأنه لا يزال هناك وقت، في رأيي، لتجنب الأسوأ».

المزيد من بوابة الوسط