قنونو: نفذنا عملية نوعية في قاعدة الوطية.. وسيطرنا على مواقع جنوب طرابلس

الناطق باسم قوات حكومة الوفاق، عقيد طيار محمد قنونو، (أرشيفية: الإنترنت)

وصف الناطق باسم قوات حكومة الوفاق، العقيد طيار محمد قنونو، الهجوم على قاعدة الوطية الجوية، فجر اليوم الأربعاء، بالعملية «النوعية والناجحة»، كاشفًا أنها أسفرت عن أسر عناصر من قوات القيادة العامة، بينهم «مرتزقة»، إضافة إلى «اغتنام عتاد وذخائر».

وبالنسبة لمحاور القتال جنوب العاصمة طرابلس، أشار إلى سيطرة قوات حكومة الوفاق على مواقع جديدة، وأسرها عناصر من قوات القيادة العامة، إضافة إلى تدمير سيارات عسكرية منها مدرعات إماراتية الصنع، حسب الإيجاز الصحفي المنشور على صفحة عملية «بركان الغضب»، بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وقال قنونو إن قصف العاصمة طرابلس، خلال الأيام الثلاثة الماضية، أوقع ضحايا في صفوف المدنيين، الذين التزموا بإجراءات الحجر الصحي داخل منازلهم، في إطار إجراءات الوقاية من فيروس «كورونا المستجد».

ولفت إلى أن القصف المدفعي لقوات القيادة العامة أصاب مبنى جهاز الإسعاف والطوارئ، ومخازن تابعة لجهاز الإمداد الطبي، مبينًا أن عملية «عاصفة السلام» التي أُطلقت اليوم، تستهدف مواقع ومنصات إطلاق القذائف المدفعية.

اقرأ أيضًا: المسماري يعتبر الهجوم على قاعدة الوطية «فاشلًا وخرقًا للهدنة»

تأتي تلك التصريحات عقب تصريحات للناطق باسم قوات القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، وصف فيها الهجوم على قاعدة الوطية بـ«العملية الفاشلة وخرق للهدنة»، لافتًا إلى استمرار «المعارك الطاحنة» بمحاور طرابلس حتى الآن.

وفي وقت سابق نشرت صفحة «بركان الغضب» صورًا لعدد من «أسرى» القيادة العامة في الهجوم، وقالت إن من بينهم «مرتزقة أجانب».