السفارة الإيطالية تعلق على موافقة «الرئاسي» و«الجيش الوطني» على «الهدنة الإنسانية»

مقر السفارة الإيطالية في العاصمة طرابلس. (أرشيفية: حساب السفارة على موقع تويتر)

رحبت إيطاليا بانضمام المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق والجيش الوطني، اليوم الأحد، إلى هدنة إنسانية تهدف إلى مقاومة احتمال انتشار فيروس «كورونا» في البلاد.

وقالت السفارة الإيطالية، في حسابها الرسمي بموقع «تويتر»، «هذا وقت التعاون المتبادل وليس وقت الهجمات العشوائية، التي تتسبب في وقوع ضحايا أبرياء، وفي ترويع السكان المدنيين، مانعة خلق جبهة مشتركة ضد الفيروس في صالح الشعب الليبي بأكمله».

غوتيريس يدعو لوقف «فوري» و«غير مشروط» للأعمال العدائية في ليبيا

وأضاف البيان: «حتى في المرحلة الحالية من حالة الطوارئ الخطيرة، تبقى إيطاليا ملتزمة في الوقوف إلى جانب الشعب الليبي الصديق»، مطالبًا «جميع الأطراف بالانفتاح للحوار، ومن خلال الهدنة الإنسانية إرساء تحقيق وقف لإطلاق النار يسمح باستئناف العملية المنجزة في برلين».

ويوم السبت، رحبت القيادة العامة بالدعوة الصادرة لوقف القتال لأغراض إنسانية للاستجابة لمواجهة وباء «كورونا»، مؤكدة أنها «أكثر الأطراف التزامًا بوقف القتال، رغم الخروق المتكررة»، وذلك وفق بيان صادر عن القيادة العامة السبت.

جاء ذلك بعد يومين من إعراب المجلس الرئاسي في بيان رسمي، «عن تقديره الكامل للدول والمنظمات التي أبدت اهتمامًا وحرصًا على تجنيب البلاد مزيد المآسي»، داعيًا «المجتمع الدولي إلى دعم جهوده في التصدي لهذه الجائحة»، حسب الصفحة الرسمية للمكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي فائز السراج.