العيساوي يدعو الشركات العالمية لاستغلال ثروات الذهب والحديد

وزير الاقتصاد بحكومة الوفاق، علي العيساوي. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلن وزير الاقتصاد بحكومة الوفاق، علي العيساوي، عزم ليبيا استغلال الاحتياطات الكبيرة من الثروات الباطنية من الذهب وخام الحديد والمغنيسيوم كـ«علاج» في مواجهة انخفاض إنتاج النفط الليبي والتحرر من حصار آباره.

وأكد العيساوي في تصريحات إلى مجلة «جون أفريك» الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع استعداد حكومته لاستقبال الشركات العالمية حتى تستغل ثروات ليبيا المعدنية الباطنية من الذهب والحديد والمغنيسيوم وغيرها. وأوضح العيساوي أن هذا المجال لا يزال غير مستغل في ليبيا، كاشفا عن دراسات جيولوجية تثبت ثروات تحت الأرض وهو ما يعد أكثر أهمية من النفط.

وأرجع وزير الاقتصاد هذا التوجه قائلا «إذا استمرت عائدات النفط في النفاد، فسنستطيع العودة إلى الثروات الباطنية». وتؤكد دراسة سابقة صادرة عن المجلس الليبي للنفط والغاز تمتع البلاد بثروة مهمة من النفط والغاز الطبيعي وتعتبر إحدى الدول الرئيسية المصدرة الطاقة وهو المصدر الرئيسي للدخل القومي. وأشارت إلى وجود هذه الثروة بشكل أساسي في حوض سرت وغدامس ومرزق وبالمناطق البحرية شمال غرب ليبيا وما زالت الدراسات الاستكشافية مستمرة.

اقرأ أيضا: العيساوي: أرغمنا على خفض الترتيبات المالية للعام 2020 إلى 38 مليار دينار

وتمتلك ليبيا عددا من الثروات المعدنية غير الفلزية كالأحجار الجيرية - الأحجار الدولوميتية - الكالكارنيت – الطينات - خامات الجبس، والتي تدخل في صناعة الأسمنت والحديد والصلب وفي صناعة الطوب الحراري وفي الصناعات النفطية بالإضافة لخامات رمال السليكا وصخور الزينة والتي لها استخدامات متعددة. كما تحتوي على خامات حديد وادي الشاطئ ومجموع الاحتياطي المشار إليها من جميع أنواع الخامات في المنطقة هو حوالي 3.5 مليار طن.

وتتميز مناطق الجنوب بتواجد معادن الذهب وكذلك أيضا العناصر النادرة في منطقة العوينات الشرقية، والتي تدخل في صناعة التقنية النووية والإلكترونية وتحتاج إلى الدراسات المتقدمة، وكذلك أيضا بتواجد لليورانيوم في منطقة العوينات الغربية.

كلمات مفتاحية