غسان سلامة يطلع وزير الشؤون الخارجية التونسي على جهوده في حل الأزمة الليبية

غسان سلامة (يسار) خلال لقائه وزير الشؤون الخارجية التونسية في تونس، 13 مارس 2020. (وزارة الشؤون الخارجية التونسية)

بحث وزير الشؤون الخارجية التونسي، نور الدين الري، اليوم الجمعة، بمقر الوزارة، مع المبعوث الأممي إلى ليبيا المستقيل، غسان سلامة، نتائج الجهود والمساعي التي بذلها على رأس البعثة الأممية لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين وإيجاد تسوية سلمية للأزمة.

وشدد غسان سلامة على حرص الأمم المتحدة على مواصلة الجهود لإيجاد حل توافقي شامل للأزمة الليبية يستجيب لتطلعات الشعب الليبي ويعيد الأمن والاستقرار لليبيا، حسب بيان وزارة الخارجية التونسية.

افرأ أيضا غوتيريس يعين ستيفاني ويليامز مبعوثا خاصا لليبيا بالوكالة

بدوره، شكر الوزير التونسي المبعوث الأممي لـ«لجهود الكبيرة التي بذلها طوال اضطلاعه بمهامه من أجل مساعدة الأشقاء الليبيين للتوصل إلى حل سياسي توافقي للأزمة»، مؤكدًا أهمية مواصلة الجهود باتجاه إعادة تحريك العملية السياسية لإنهاء الصراع، وإرساء المصالحة الوطنية الشاملة.

وجدد الري تأكيد بلاده دعمها لجهود الأمم المتحدة، واستعدادها للتعاون الإيجابي مع المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا وتسهيل مهامه، وكذلك حرصها على لعب دور متقدم من أجل إيجاد حل سياسي ليبي ليبي ينهي الأزمة، وفق مقاربة واقعية تأخذ في الاعتبار أمن الليبيين ووحدتهم وتطلعاتهم.

كان سلامة أعلن استقالته في 2 مارس الجاري، لأسباب صحية، واضعًا حدا لمهمته التي بدأت في منتصف العام 2017، والتي كان من المقرر أن تنتهي في منتصف سبتمبر المقبل. وعين الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، الأربعاء الماضي، ستيفاني ويليامز، ممثلة للأمم المتحدة بالوكالة، ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا «UNSMIL»، وذلك حتى تعيين خليفة لسلامة.
 

المزيد من بوابة الوسط