الجزائر تعرض استضافة مؤتمر مصالحة ليبي يوليو المقبل

رئيس وزراء الجزائر، عبدالعزيز جراد. (أرشيفية: الإنترنت)

قال رئيس الحكومة الجزائرية، عبدالعزيز جراد، إن بلاده مستعدة لاحتضان مؤتمر المصالحة الوطنية الليبية المنتظر عقده شهر يوليو المقبل بإثيوبيا، بهدف جمع ممثلين عن كل القبائل والأطياف والقوى الفاعلة تمهيدًا لتشكيل حكومة توافق وطني.

وأعرب جراد في كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح الاجتماع الأول لمجموعة اتصال الاتحاد الأفريقي حول ليبيا، بمدينة أويو بالكونغو الخميس، عن تطلع الجزائر إلى التعاون مع المبعوث الشخصي الجديد للأمم المتحدة، معربًا عن أمله في تعيين المبعوث الشخصي «في القريب العاجل للتمكن من إدامة الديناميكية الحالية التي يعرفها الملف الليبي، والمحافظة على المكتسبات المحققة لحد الآن».

اقرأ أيضا ستيفاني ويليامز تشارك في اجتماع مجموعة الاتصال الأفريقية حول ليبيا

ودعا جراد المجتمع الدولي إلى إشراك الاتحاد الأفريقي في اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة التي ترعاها الأمم المتحدة بين الأطراف الليبية، وشد على «الدور المحوري الذي يجب أن تلعبه دول الجوار الليبي في المسار الرامي إلى التوصل لحلول سياسية للأزمة الليبية».

و أعرب رئيس حكومة الجزائرية عن رغبة بلاده في «مرافقة مساعي الأمم المتحدة والمساهمة الفعالة في إنجاح مسار الحوار الليبي، الذي يجب أن ينخرط فيه الفرقاء الليبيون ويتولوا زمامه بأنفسهم وفق أجندة وطنية».

وبخصوص التطورات الاخيرة في ليبيا، أبدى ممثل الحكومة الجزائرية في اجتماع الكونغو قلقه الكبير إزاء تكرار الخروقات الخطيرة للهدنة، وتواصل تدفق السلاح إلى القوى المتناحرة، في انتهاك صارخ للقرار الأممي القاضي بحظر السلاح باتجاه ليبيا.

.. وأيضا مجموعة الاتصال الأفريقية حول ليبيا تجتمع الخميس تمهيدا لمؤتمر مصالحة شامل

وطالب المسؤول الجزائري مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولية «فرض السلم والأمن في ليبيا عن طريق وقف التدخلات الأجنبية ووضع حد لتدفق السلاح للأطراف المتنازعة».

يشار إلى أن اجتماع مجموعة الاتصال الأفريقي حول ليبيا، ترأسه رئيس الكونغو دينيس ساسو، وشارك فيه الرئيس الجنوب أفريقي، سيريل رامافوزا، والتشادي إدريس ديبي إتنو، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد، وممثلة الأمين العام للأمم المتحدة ماريا لويزا ريبيرو فيوتي، ومبعوث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

المزيد من بوابة الوسط