فرانس برس: قادة أفارقة يبحثون تشكيل اللجنة التحضيرية لمؤتمر المصالحة الليبية

اجتمع ثلاثة رؤساء أفارقة ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي وممثّلون عن كلّ من الأمم المتّحدة والحكومتين الجزائرية والمصرية في جمهورية الكونغو الخميس في محاولة لتسهيل الحوار بين أطراف النزاع الليبي، بحسب ما أفاد مراسل وكالة «فرانس برس».

وقال رئيس الكونغو دينيس ساسو، مضيف الاجتماع الذي عقد في أويو شمال العاصمة برازافيل، إنّه بـ«مناسبة هذا الاجتماع، يتعيّن علينا أن نبعث برسالة لا لُبس فيها حول تشكيل اللجنة التحضيرية لمؤتمر المصالحة الوطنية الشاملة بين الأطراف الليبيين»، مضيفًا إنّ «قناعتنا في هذا الصدد تدعو إلى تشكيل عادل لهذه الهيئة».

وشارك في الاجتماع إلى جانب الرئيس الكونغولي نظيراه الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا والتشادي إدريس ديبي إتنو، ورئيس مفوضية الاتّحاد الأفريقي موسى فقي محمد، ورئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد، وممثلة الأمين العام للأمم المتحدة ماريا لويزا ريبيرو فيوتي، وهذا ثاني اجتماع تستضيفه الكونغو منذ قمة برلين حول ليبيا في  يناير الماضي.

وعقد الاجتماع الأول في برازافيل في 30  يناير الماضي، وقد أعربت يومذاك الجزائر، التي تدعو كغيرها من بلدان القارة إلى وضع حدّ للتدخّل الأجنبي على الأراضي الليبية، عن رغبتها في استضافة الحوار بين الأطراف الليبيين.

والخميس قال رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد مجدّداً «حان الوقت لجمع الشعب الليبي لكي يتصالح»، مضيفًا «منذ 2011، لم يبق شيء إلا وقيل وكتب عن ليبيا لكن لم يتم تنفيذ سوى القليل جداً والأزمة تطول وتطول»، من جهته قال الرئيس التشادي إنّ «الأزمة في ليبيا لا تنفكّ تتّخذ في كل يوم منحنيات مأسوية تتسم بتدخّلات عسكرية (خارجية) خطيرة».

وقال رئيس جنوب أفريقيا الذي تتولّى بلاده الرئاسة الدورية للاتّحاد الأفريقي إنّه «في هذا العام الذي كرّسه الاتّحاد الأفريقي لإنهاء الحروب في أفريقيا، يجب أن نكون في مقدّمة الجهود الرامية إلى التقريب بين الأطراف المتحاربة في ليبيا»، ويأتي اجتماع أويو بعد استقالة الممثّل الخاص للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، الذي أشاد القادة الأفارقة بجهوده.

كلمات مفتاحية