في العدد 225 من «الوسط»: باريس «الوسيط العائد».. والبلديات في مواجهة «كورونا»

العدد 225 من جريدة «الوسط».

صدر اليوم الخميس، العدد 225 من جريدة «الوسط»، متضمنا عديد الملفات حول آخر محطات الأزمة الليبية، ومستجدات الساحة الداخلية في مختلف شؤون الحياة.

أولى تغطياتنا لهذا الأسبوع، تتعلق بعودة العاصمة الفرنسية باريس إلى خط المباحثات الدولية المستمرة، كوسيط يحاول جمع فرقاء الأزمة، من خلال استقبال القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر، قبل أيام من لقاء مماثل مع وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا.

وبحسب ما رصدته «الجريدة»، سربت مصادر دبلوماسية فرنسية خطة باريس في هذا الاتجاه، تتمثل في توسيع ما تراه «فجوة» بين حفتر وموسكو، بعد رفض الأول التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في العاصمة الروسية، فيما وقع عليه رئيس حكومة الوفاق، فائز السراج، منتصف يناير الماضي، لتدفع إلى حل وسط بشأن أزمة غلق حقول وموانئ النفط، إذ يتعين إنهاء الغلق، مقابل توزيع عادل لعائدات الطاقة بين المناطق الليبية دون المرور عبر مصرف ليبيا المركزي، قبل النظر في إصلاح هذه المؤسسة على المدى الطويل وفق ما نقلت جريدة «لوموند» الفرنسية الأربعاء.

للاطلاع على العدد الجديد من جريدة «الوسط» انقر هنا

وردا على التساؤل حول ما إذا كانت زيارة باشاغا المرتقبة إلى فرنسا، مؤشرا على توازن الموقف الفرنسي، فإن ما تسعى إليه باريس، وفق لوموند، هو محاولة إخراج الليبيين من العباءة التركية - الروسية، وهي تحاول في هذا الإطار اللجوء إلى العواصم الإقليمية -مثل الجزائر العاصمة- للمساعدة في دور الوساطة، ولكن حتى الآن، كما هي الحال في سورية، فإن الدول التي يوجد لها رجال مسلحون على الأرض -تركيا وروسيا- هي التي تملك اليد العليا.

خليفة سلامة
وما زلنا مع تداعيات إعلان المبعوث الأممي السابق إلى ليبيا غسان سلامة استقالته في الثاني من مارس الجاري، حيث تكثر التكهنات بشأن الخليفة الأممي المنتظر، واشتراطات بعض دول الجوار والإقليم لمعايير اختيار المبعوث المقبل. من جانبها، تتكتم الأمم المتحدة عن تقديم رد واضح ومقنع يحسم الجدل بشأن مستقبل الكثير من الملفات العالقة في حوزتها، وبدا واضحا أن أطراف الأزمة الداخلية -شرقا وغربا- بدؤوا في هذه الأثناء تحركات فردية على الصعيدين الإقليمي والدولي لعرض مواقفهم وتمتين تحالفاتهم القائمة.

للاطلاع على العدد الجديد من جريدة «الوسط» انقر هنا

ووفق دبلوماسيين، فإن الأمم المتحدة لا تزال تدرس اختيار بديل لخلافة سلامة، ورغم ما يتردد من أنباء عن عدم رغبة الأمم المتحدة في اختيار بديل من خارج صندوق البعثة الحالية، وتحديدًا الدبلوماسيين الذين عملوا مع سلامة، إلا أنه من غير المستبعد أيضا اختيار مبعوث أممي من خارج هذا الصندوق، خصوصا أن المفاجآت السابقة التي واكبت اختيار اسمي المبعوث الأسبق مارتن كوبلر أو سلامة نفسه تدعم هذا التوجه.

الوقاية من «كورونا»
بالتزامن مع تحركات عالمية لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد، لا يزال الليبيون يترقبون مستجدات أحوالهم الصحية بعين القلق، في ظل الأزمات المحدقة بالبلاد. وفي تطور جديد، تخلى المركز الوطني لمكافحة الأمراض، عن خطاب الطمأنة المستمر، خلال الفترة الأخيرة، بشأن الموقف من فيروس «كورونا»، ودعا إلى تشكيل لجان وفرق طوارئ فورا تحسبا لمجابهة ظهور حالات إصابة بالفيروس ولتقليل الأضرار قدر الإمكان. وقال المركز في بيان، الثلاثاء، إنه يهيب بجميع الجهات التي لها علاقة باحتمالية ظهور الفيروس تسخير جميع الإمكانات ورفع مستوى الجهوزية ليكونوا على أهبة الاستعداد لمواجهة المرض حال وصل إلى ليبيا. وأشار إلى التطور السريع للموقف الوبائي للمرض مع اتساع رقعة انتشاره لأكثر من 90 دولة في العالم، بما في ذلك العديد من دول إقليم شرق المتوسط ودول جنوب أوروبا ودول الحدود «مما أصبح يشكل تهديدا مباشرا، وحتمية دخول الفيروس البلاد». تحذيرات المركز الوطني تزامنت أيضا مع استعدادات مكثفة من جانب البلديات للتوعية والوقاية من الفيروس. القصة بالتفاصيل تجدونها على صفحات «الوسط».

النقد الأجنبي
مع استمرار إقفال المنشآت والموانئ النفطية منذ يناير الماضي، أطلق تقرير صادر عن وزارة المالية بحكومة الوفاق تقديرات سلبية للأداء الاقتصادي الليبي خلال النصف الأول من العام الحالي، يترجمها تناقص احتياطات النقد الأجنبي وارتفاع مستويات التضخم الناتجة عن انخفاض متوقع في قيمة الدينار الليبي. وتوقعت وزارة المالية، في تقريرها عن شهر يناير الماضي، تناقص احتياطات النقد الأجنبي إلى 66 مليار دولار، إذا ما استمر إقفال المنشآت والموانئ النفطية حتى يونيو المقبل، مقابل 77 مليار دولار مستواه في أكتوبر 2019.

«النصر» يودع الكونفيدرالية
وإلى الشأن الرياضي، نتابع توديع الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر بطولة الكونفيدرالية الأفريقية لكرة القدم، بعدما خسر مجددًا أمام نظيره حسنية أغادير المغربي، بهدفين دون رد، على ملعب أدرار، الأحد، في إياب ربع نهائي البطولة، كما نسلط الضوء عن قائمة المنتخب الوطني لكرة القدم للمحليين، والذي أعلن عنها المدرب التونسي فوزي البنزرتي، والتي تدخل في معسكر إعدادي بتونس؛ من أجل خوض نهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية للمحليين «شان 2020»، والمقرر إقامتها بالكاميرون، خلال شهر أبريل المقبل.

كلمات مفتاحية