«بركان الغضب» تعلن مقتل طبيب على الطريق الساحلي وتتهم «الكاني»

السيارة التي كانت تقل الطبيب القتيل ومرافقه. (بركان الغضب)

أعلن المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب مقتل طبيب وإصابة مرافقه لدى استهداف سيارتهما على الطريق الساحلي القربوللي، متهمة مجموعات «الكاني» المعروفة باللواء السابع بالضلوع في تلك العملية.

وأشارت، في منشور عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إلى «استشهاد الطبيب بالمستشفى الميداني تاجوراء عثمان التاجوري وإصابة مرافقه بجروح إثر استهدافهما من عصابات الكاني المسيطرة على مدينة ترهونة». ونوهت إلى «تسلل عناصر الكاني إلى الطريق الساحلي القربوللي والرماية على سيارة مدنية كانت تقل الطبيب ومرافقه»، ولم يتسن لـ«بوابة الوسط» التأكد من تفاصيل الحادث من مصدر مستقل.

اقرأ أيضا: وزارة الصحة تعلن مقتل مسعف وإصابة 4 أطباء وتدمير مستشفيين ميدانيين في طرابلس

ومنذ اندلاع الحرب على العاصمة طرابلس تزايدت وتيرة استهداف الأطقم الطبية، ففي أكتوبر الماضي أعلنت وزارة الصحة مقتل مسعف وإصابة أربعة عناصر طبية وتدمير مستشفيين ميدانيين بكامل معداتهما وسيارات الإسعاف بمنطقتي صلاح الدين ووادي الربيع في العاصمة طرابلس، جراء استهدافها من قبل الطيران الحربي والقصف المدفعي.

كلمات مفتاحية