رئيس جنوب أفريقيا يحبذ أن يكون المبعوث الأممي الجديد من أفريقيا.. ويقبل دعوة السراج لزيارة ليبيا

رئيس جنوب أفريقيا مستقبلا السراج بالقصر الرئاسي في بريتوريا. (المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي)

قال رئيس جنوب أفريقيا الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، سيريل رامافوزا، إنه «يحبذ أن يكون المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا من أفريقيا»، مؤكدا أن تحقيق السلام في ليبيا هو من أولويات مهامه كرئيس للاتحاد الأفريقي، واعدا بزيارة ليبيا خلال الفترة المقبلة، حسب ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبر صفحته على «فيسبوك».

جاء ذلك خلال محادثات أجراها رئيس جنوب أفريقيا مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، الذي استقبله اليوم الثلاثاء، بالقصر الجمهوري في بريتوريا العاصمة السياسية لجنوب أفريقيا.

السلام في ليبيا أولوية أفريقية
وحسب المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي فإن رئيس جنوب أفريقيا عبر خلال اللقاء عن امتنانه لتلبية السراج الدعوة لزيارة جنوب أفريقيا، حيث أكد الرئيس سيريل رامافوزا «دعم بلاده حكومة الوفاق الوطني»، وأن «تحقيق السلام في ليبيا هو من أولويات مهامه كرئيس للاتحاد الأفريقي»، مشيرا إلى «الأثر السلبي للتدخلات الخارجية في الشأن الليبي».

اقرأ أيضا: رئيس جنوب أفريقيا يستقبل السراج في بريتوريا

وأوضح الرئيس رامافوزا للسراج خلال اللقاء أن رسالة بلاده تجاه الأزمة الليبية «مفادها أن مصلحة ليبيا تكمن في السلام ووقف الهجوم على طرابلس، وأن إغلاق المواقع النفطية يضر بمصلحة الشعب الليبي» حسب المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

وقال رئيس جنوب أفريقيا: «نريد علاقة ممتازة مع ليبيا تبنى على العلاقات الخاصة التي تجسدت أيام الكفاح ضد التمييز العنصري»، متعهدا بالقيام «بدور فعال ومحايد لتحقيق السلام على أرضية الاتفاق السياسي».

السراج يعول على القيادة الأفريقية
من جانبه عبر السراج عن شكره على حفاوة الاستقبال وقال «إننا نعول على جنوب أفريقيا في قيادة الاتحاد الأفريقي خلال هذه الفترة الصعبة، ليولي اهتماما أكبر بالأزمة الليبية»، مثمنا في الوقت نفسه ما تقوم به اللجنة رفيعة المستوى حول ليبيا، التي يترأسها رئيس الكونغو برازفيل، دنيس ساسو أنغيسو.

وقدم السراج خلال اللقاء لرئيس جنوب أفريقيا «لمحة عن أسباب الأزمة الليبية، التي تطورت إلى عدوان مسلح على العاصمة طرابلس، يستهدف إعادة البلاد إلى الحكم الشمولي»، حيث «أكد في هذا الصدد حق الشعب الليبي في إقامة دولته المدنية الديموقراطية، فهذا كان هدف ثورته».

العلاقات الثنائية وزيارة ليبيا
وعلى صعيد العلاقات الثنائية اتفق الجانبان على التعاون في مجالات متعددة، تشمل مجالات الزراعة والصناعة والتعليم والصحة وتبادل الاستثمار ومساهمة شركات ومؤسسات جنوب أفريقيا في إعادة الإعمار، إضافة إلى التشاور السياسي والتعاون الأمني.

وفي ختام اللقاء وجه السراج الدعوة لرئيس جنوب أفريقيا لزيارة ليبيا، التي قبلها الرئيس رامافوزا شاكرا، وقال «إن زيارته ستكون رسالة قوية من أجل السلام، واتفق على أن يحدد وزيرا الخارجية في البلدين موعد هذه الزيارة» وفق المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

رئيس جنوب أفريقيا مستقبلا السراج بالقصر الرئاسي في بريتوريا. (المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي)

المزيد من بوابة الوسط