منتدى بالجزائر يدعو إلى احترام وحدة الهلال الأحمر الليبي

قافلة مساعدات إنسانية جزائرية مرسلة إلى ليبيا. (أرشيفية: الإنترنت).

شدد  المشاركون في اليوم الدراسي حول «آثار الأزمة في ليبيا على الواقع الإنساني بالمنطقة» بالجزائر، على احترام وحدة المؤسسة الوطنية للهلال الأحمر الليبي، وعلى أن أي تعامل يكون مباشرا من خلال شراكات مباشرة.

وأشاد المشاركون في اليوم الدراسي بالخطوة التي بادر بها الهلال الأحمر الجزائري بعقد اتفاقية مباشرة مع الهلال الأحمر الليبي في هذا الإطار، وذلك حسب البيان الختامي لليوم الدراسي الذي نظمه الهلال الأحمر الجزائري بالتعاون مع نظيره الليبي، أمس الخميس.

اقرأ أيضا «الصليب والهلال الأحمر الدولي» يسجل حاجة 800 ألف شخص في ليبيا إلى مساعدة إنسانية

ولفت البيان إلى اتفاق المشاركين باليوم الدراسي على إنشاء منتدى لـ«الدبلوماسية الإنسانية» لدول الجوار الليبي ومالي يكون مقره بالجزائر؛ بهدف مواجهة التحديات التي تفرضها الأزمات بالمنطقة؛ داعين إلى إطلاق صافرة إنذار بسبب فيروس «كورونا» المستجد.

كما اتفق المشاكون في اليوم الدراسي على أهمية «تفعيل الدبلوماسية الإنسانية»، لافتين إلى «التحديات التي تفرضها أزمات المنطقة على واقع العمل الإنساني، خصوصا في ضوء تسببها في فاتورة باهظة وغير مسبوقة على صعيد تزايد حجم الاحتياجات الإنسانية».

وبخصوص قضية الهجرة السرية، سجل المشاركون قلقهم إزاء واقع الهجرة الذي تحول إلى «اتجار بالبشر»، وأشاروا إلى أن الأمر «يحتاج إلى دعوة الضمير الدولي» لإنعاش التنمية والبحث عن حلول من خلال خلق مشاريع مصغرة.

وتطرق المشاركون إلى مخاوف أخرى تتعلق بوصول فيروس «كورونا» المستجد لدول الجوار في ظل الوضع الإنساني المتفاقم في المنطقة؛ داعين إلى إطلاق صافرة إنذار خاصة في ضوء صعوبة الاستجابة والتحكم في الوضع، والتفكير العميق في آليات مواجهة هذا الوباء العابر للأوطان.

وشارك في اليوم الدراسي رؤساء وأمناء عامون للمؤسسات الوطنية للهلال والصليب الأحمر لدول الجوار الليبي، إضافة إلى مالي، وبحضور مجموعة من الملاحظين، وسفراء وممثلي منظمات أممية وخبراء.

المزيد من بوابة الوسط