متري يوضح الصعوبات التي واجهت مهمة سلامة في ليبيا

المبعوث الأممي الأسبق طارق متري. (أرشيفية: الإنترنت)

قال المبعوث الأممي الأسبق لدى ليبيا، طارق متري، اليوم الخميس، إن المبعوث الأممي المستقيل غسان سلامة «واجه مشقتين» خلال قيامه بمهامه على رأس البعثة الأممية.

وأوضح متري، في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «المهمة بالغة الصعوبة في ظل إحجام مجلس الأمن عن تحمل مسؤوليته أو عجزه، وممارسة بعض الدول النافذة سياسة مزدوجة».

وأضاف الدبلوماسي اللبناني الذي عمل مبعوثا أمميا في ليبيا بين العامين 2012 و2014: «أما دور الوساطة فكان محفوفا بالمخاطر، عززها عدم الاستعداد للتسوية، لا سيما عند من يتوهم القدرة على الغلبة». واختتم بالقول: «أضم صوتي في الدعاء أن يحفظ الله ليبيا».

اقرأ أيضا: فرنسا تأسف لاستقالة سلامة وتشيد بجهوده في ليبيا

وأعلن سلامة، الإثنين الماضي، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أنه طلب من الأمين العام للأمم المتحدة إعفاءه من مهمته لأسباب صحية، بعد أن عمل مبعوثًا أمميًا في ليبيا، منذ يونيو العام 2017.

وسبق لسلامة أن عمل مستشارا سياسيا للبعثة الأممية في العراق بعد الغزو الأميركي العام 2003، وذلك قبل أن يشغل مناصب رفيعة في لبنان، أهمها وزير الثقافة في حكومة رفيق الحريري بين عامي 2000 و2003.

المزيد من بوابة الوسط