قنونو: لا سلام في مستقبل ليبيا إلا بإسكات منصات الصواريخ

قال الناطق باسم قوات حكومة الوفاق عقيد طيار محمد قنونو إنه لأجل أن يكون هناك سلام في مستقبل ليبيا «أصبح من الواجب إسكات منصات الصواريخ للعصابات الغازية»، وإبعاد خطرها عن المدنيين.

وتابع قنونو، في بيان اليوم، أن الإدانات الأممية لم ولن توقف قصف المدنيين، مؤكدا أن ما يوقفها «استعمال حقنا في الدفاع عن أنفسنا وفقا لما تقره نصوص ميثاق الأمم المتحدة».

وأوضح أن «عشوائية قصف العصابات الغازية» نحو الأحياء المدنية، ما هي إلا محاولة «لإفشال كل جهود الحوار، كما أفشلتها منذ بداية العدوان وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة».

ولفت قنونو إلى أنه يكرر الدعوة لكل المواطنين بالابتعاد عن «أماكن وجود العصابات الغازية جنوب طرابلس».

البعثة الأممية تدين قصف أحياء في طرابلس.. وتؤكد: المسارات الثلاثة لن تتوقف بصواريخ ولا بالتصريحات المضللة

وفي وقت سابق، الجمعة، أعلنت قوات حكومة الوفاق أن مطار معيتيقة ومحيطه، وكذلك أحياء سكنية في طرابلس تعرضت لقصف من قبل قوات القيادة العامة بأكثر من 60 صاروخ غراد؛ بينما قررت إدارة شؤون الجرحى طرابلس إخلاء بعض الحالات الخطرة في مستشفى معيتيقة التابع لجهاز الطب العسكري نتيجة القصف؛ فيما أعلن مطار معيتيقة تعليق الملاحة الجوية لحين إشعار آخر.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط