أرملة القذافي: سيف الإسلام أسير

سيف الإسلام داخل قفص الاتهام بالزنتان أثناء جلسة محاكمة عبر دائرة تلفزيونية. (أرشيفية: الإنترنت)

أكدت أرملة العقيد معمر القذافي، صفية فركاش أن نجلها سيف الإسلام هو أحد أبنائها الثلاثة الذين وصفت وضعهم الراهن بـ«الأسرى» ما يشير إلى أنه لا يزال معتقلا، وفق ما كشفته رسالة لفركاش نشرها موقع «روسيا اليوم» الأربعاء.

وتساءلت فركاش في الرسالة التي كتبتها بخط يدها وردت فيها على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتجديد العقوبات على عائلة القذافي وتجميد أصولها «من الذي يسبب التهديد؟.. هل هم الثلاثة الذين قتلتموهم عملاء وجواسيس أميركا؟.. أو الأسرى الثلاثة أحدهم (ظلل الموقع اسم المكان في إشارة إلى سيف الإسلام) والثاني أسير في طرابلس (الساعدي)، والثالث في سجون لبنان (هنيبال)» مؤكدة أنهم «أبرياء».

وجاءت هذه الرسالة بعد الجدل الكبير في الشارع الليبي والأوساط الدولية حول مصير سيف الإسلام القذافي كأول رسالة من الأسرة توضح وضعه الراهن.

اقرأ أيضا: كتيبة أبوبكر الصديق توضح ملابسات الإفراج عن سيف القذافي

وفي 10 يونيو 2017 أعلنت كتيبة أبوبكر الصديق، عن إطلاق سيف الإسلام معمر القذافي؛ تطبيقًا لقانون العفو العام الصادر من مجلس النواب، وتنفيذا لمراسلات وزير العدل بالحكومة الموقتة الراحل ومطالبة وكيل الوزارة في مؤتمر صحفي بضرورة إطلاق نجل القذافي وإخلاء سبيله طبقًا لقانون العفو العام.

وأكدت الكتيبة في بيان بالخصوص أن سيف الإسلام القذافي غادر الزنتان يوم الجمعة 9 يونيو 2017 من تاريخ إخلاء سبيله.