انتهاء الجلسة الأولى من المسار السياسي والاجتماعات ستستمر في جنيف بمن حضر

مقر مكتب الأمم المتحدة في جنيف. (أرشيفية: الإنترنت)

انتهت قبل قليل الجلسة الأولى من اجتماع المسار السياسي، الذي انطلق اليوم الأربعاء في جنيف بحضور 18 شخصية ليبية.

وقال مصدر دبلوماسي لـ«بوابة الوسط» إن اجتماعات الحوار ستستمر بمَن حضر من النواب والمستقلين، على أن ينضم لاحقًا باقي المشاركين.

وسبق أن علق مجلس النواب مشاركته في المسار السياسي بحوار جنيف، وذلك لـ«تدخل بعثة الأمم المتحدة في اختيارات المجلس للأسماء المشاركة في الحوار»، كما قرر مجلس الدولة بالإجماع، السبت الماضي، عدم المشاركة حتى يتحقق «تقدم في المسار العسكري، والالتزام بالاتفاق السياسي كمرجعية أساسية لأي اتفاق، إضافة إلى رد البعثة الأممية حول أسئلة المجلس بشأن أجندة الحوار والمشاركين فيه وآلية اتخاذ القرار داخل لجنة الحوار».

ورغم ذلك، أكدت البعثة الأممية، الثلاثاء، انعقاد اجتماعات الحوار السياسي، الذي كان من المقرر أن يضم 13 ممثلًا عن مجلس النواب و13 ممثلًا عن المجلس الأعلى للدولة وشخصيات أخرى تلقت دعوة من المبعوث الأممي، غسان سلامة.

كلمات مفتاحية