دبلوماسي جزائري: تحركات تبون لتسوية الأزمة الليبية تحظى بدعم قطري

الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون خلال استقباله أمير قطر تميم بن حمد في الجزائر، 25 فبراير 2020، (وكالة الأنباء الجزائرية)

قال سفير الجزائر لدى قطر، مصطفى بوطورة، اليوم الثلاثاء إن جهود بلاده لتسوية الأزمة الليبية تحظى بدعم قطري، في أعقاب أول زيارة من نوعها لأميرها تميم بن حمد آل ثاني إلى الجزائر منذ تولى الرئيس عبدالمجيد تبون الحكم.

وأكد بوطورة تطابق الرؤى بين البلدين حول العديد من القضايا العربية والدولية، منها حلحلة الأزمة الراهنة في ليبيا، معتبرا أن «الجهود الحثيثة التي تبذلها الجزائر في عدة اتجاهات ثنائية أو متعددة الأطراف بتوجيهات من الرئيس عبدالمجيد تبون، تحظى بدعم قطري واضح»، وفق كلمته في مؤتمر صحفي بالدوحة.

وبدأ أمير قطر الأحد الماضي جولة عربية شملت الأردن ثم تونس، ثم وصل الجزائر اليوم الثلاثاء في آخر محطات الجولة. وبحسب بيان صادر عن الرئاسة الجزائرية، فإن مباحثات الجانبين ستتناول «تبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك».

وسبق أن عرض تبون استقبال حوار يجمع الأطراف الليبية لحل الأزمة، وذلك خلال مشاركته في مؤتمر برلين حول ليبيا يناير الماضي، كما أوفد وزير خارجيته صبري بوقدوم إلى بنغازي وطرابلس خلال الفترة الماضية، في محاولة لعب دور الوساطة.

وأكد رئيس تونس قيس بن سعيد، خلال مباحثات مع أمير قطر إمكانية دعوة عدد من القبائل الليبية لعقد اجتماع ثان موسع في تونس يكون ممثلا لكل القبائل لوضع حد «للاقتتال والحروب والانقسامات».

وشدد بن سعيد على ضرورة إيجاد حل «ليبي - ليبي»، مؤكدا أن تونس من أكثر الدول تضررا مما يحصل حاليا في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط